أسباب حرارة و سخونة القدمين و طرق علاجها

🔰سخونة القدمين
تعرّف سخونة القدمين على أنّها شعورٌ بالحرارة أو الحرق في القدمين، ويعتبر هذا الإحساس شائعاً نسبياً ويحدث ليلاً في أغلب الأحيان، وقد تكون سخونة القدمين مصحوبة بأعراض تشبه وخز الدبابيس والإبر، والتنميل، والخدر، والاحمرار، وانتفاخ القدمين

🔺من أشيع أسباب سخونة القدمين

-اعتلال الأعصاب السكري: ( Diabetic neuropathy) إحدى مضاعفات مرض السكري من النمط الأول والثاني وتحدث أيضا في مرحلة اضطراب تحمل السكر .
تزداد الخطورة بزيادة مدة الأصابة وعدم الضبط غير الجيد للداء السكري.
– نقص الفيتامينات: نقص حمض الفوليك، وفيتامينات ب6، وب12.
– التسمم بالمعادن الثقيلة: يمكن أن يؤدي التسمم بالرصاص، أو الزئبق، أو الزرنيخ.
-اعتلال الأعصاب المحيطية في سياق الأمراض المناعية الذاتية والتهابات الأوعية.
-العلاج الكيميائي: عند مرضى الاورام
اعتلال الأعصاب المحيطية في سياق القصور الكلوي المزمن.
-قصور الغدة الدرقية.
– الحمل: يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل زيادة في درجة حرارة الجسم، كما أنّ زيادة الوزن على القدمين تُسبّب انتفاخهما، ممّا يُؤدّي إلى الشعور بسخونتهما.
– انقطاع الدورة الشهرية: في سن اليأس خاصة
-إدمان الكحول: يؤدي شرب الكثير من الكحول إلى اعتلال الأعصاب المحيطية كتأثير مباشر سمي الكحول أو بسبب عوز الفيتامينات المحدث به خصوصا ب12

✅العلاج :
يعتمد علاج سخونة القدمين على السبب الكامن وراء الأعراض،
ومن هذه العلاجات ما يلي:

• معالجة الحالة الطبية الأساسية: اي علاج الأمراض المسببة الذي ذكرناها سابقا.

• استخدام الأدوية: تعمل الأدوية المستخدمة لعلاج سخونة القدمين على تخفيف الألم والأحاسيس غير الطبيعية الناتجة عن الاعتلال العصبي، ومن هذه الأدوية الموصوفة للعلاج:
1. أميتريبتيلين( Amitriptyline)،
2. كاربامازيبين (Carbamazepine)،
3. ودولوكستين (Duloxetine)
4. وغابابنتين ( Gabapentin)،
5. وبريغابالين (Pregabalin)،
6. وفينلافاكسين ( Venlafaxine)

التعليقات مغلقة.