أمينة خليل تستعد لحفل زفافها بعد التعافي من كورونا

تصدّرت الفنانة أمينة خليل، مؤشرات البحث على محرك جوجل خلال الساعات الماضية، وذلك تزامنًا مع تحضيراتها لحفل زفافها على رجل الأعمال عمر طه، المرتقب ، بعد غدٍ، الجمعة، 4 ديسمبر، في أحد فنادق مدينة الجونة.

جدير بالذكر أن عمر طه يعمل مهندس معماري، وفارق السن بينهما هو 9 سنوات، فهو مواليد عام 1979، أما أمينة فهي مواليد شهر أكتوبر عام 1988.

تفاصيل إصابة أمينة خليل بـ فيروس كورونا:
كانت الفنانة أمينة خليل، علقت على الجدل المثار حول إصابتها بـ كورونا، قائلة: «الاصابة حدثت منذ شهر ومكثت في العزل المنزلي 14 يومًا وتشافيت بس هي مش تجربة لطيفة»، واستطردت في لقاء مع الإعلامية لميس الحديدي في سهرة خاصة على شاشة “ON” في إختتام فعاليات مهرجان الجونة السينمائي في نسخته الرابعة، قائلة في رسالتها للجمهور: «الموضوع مش لطيف ومش سهل ولكن الحمد لله عدى.. خدوا بالكم من نفسكم وأهلكم».

من جهة أخرى، قالت الفنانة أمينة خليل، إنها سعيدة بمشاركتها في حكاية آخر الليل في مسلسل “نمرة اتنين”، لافتة الي أنها تجربة مختلفة من نوعها بالنسبة لها وايضا على مستوى الأعمال الفنية الدرامية لانه يقدم مجموعة من القضايا المختلفة بشكل معالج ودرامي غير مألوف وجرئ على المجتمع المصري.

وتابعت أمينة خليل، خلال حوارها في برنامج “MBC Trendin”” المذاع على قناة “ام بي سي 4″، أن دورها في “آخر الليل” مميز و”التويست” حلو ونال اعجابها، وتمنت ان ينال الدور اعجاب الجمهور، مشيرة الي انها تابعت المسلسل من اول قصة فيه وليس فقط لمشاركتها وانما لحبها واعجابها به وانه عمل يستحق المتابعة، وذكرت ان حكاية عمرو يوسف وصبا مبارك هي اكثر الحكايات التي اعجبتها، وأرجعت جزءًا كبيرًا من نجاح الحكاية والمسلسل بشكل عام الي “السيناريو والكتابة”، معقبة: “الحلقة ديه مبهرة”.

وهنأت كل الفنانين الذين شاركوا في المسلسل بحكايات مختلفة على هذا النجاح، وبدأت “شاهد VIP” حصريًا، اعتبارًا من 29 أكتوبر الماضي بعرض الدراما الاجتماعية المشوّقة “نمرة اتنين”، بحلقاتها المنفصلة، التي تجمع نخبة من نجوم مصر والعالم العربي.

وتحمل خامس الحلقات عنوان “أول إمبارح”، وهي من بطولة منّه شلبي، وأحمد مالك؛ معالجة درامية وسيناريو وحوار مريم نعوم، وإخراج محمد شاكر خضير.

وتدور أحداث الحلقة حول لبنى التي تقرر الذهاب إلى حفل عيد ميلاد يوسف بعد ستة أشهر من انفصالها عنه لتثبت لنفسها أنها تخطّت تلك المرحلة من حياتها. وهناك تدور أحداث لم تكن في الحسبان، حيث تجد نفسها محبوسة في الحمام.

ويقول مخرج العمل محمد شاكر خضير: “جعلتني فكرة العمل أتحمّس له منذ البداية، إضافةً إلى تعاوني مع مجموعة من الأشخاص المبدعين والموهوبين جدًا، أمام وخلف الكاميرا.”

وأضاف خضير: “استمتعت بالعمل مع نجمَي الحلقة، فالفنانة منّه شلبي نجمة كبيرة وممثلة موهوبة إلى أبعد الحدود، أما أحمد مالك فموهبة تستحق التوقف عندها، إذ لديه دائمًا القدرة على مفاجأتي أمام الكاميرا. هذا هو التعاون الثاني الذي يجمعني مع منّه وأحمد، وأنا على ثقة من أنه لن يكون الأخير.” وحول طريقته في التعامل مع النص الذي يشكّل قصة قائمةً بذاتها ضمن مسلسل منفصل الحلقات.

التعليقات مغلقة.