إطلالة كامالا هاريس بعد فوزها بمنصب نائب الرئيس الأميركي

كامالا هاريس Kamala Harris، إسم بات حديث الجميع في الآونة الأخيرة إذ أنّه ومع فوز جو بايدن Joe Biden بالرئاسة الأميركية.

اسمها الكامل كامالا ديفيز هاريس، وهي من مواليد 20 أكتوبر 1964 بأوكلاند في ولاية كاليفورنيا، وابنة اثنين من الأكاديميين المهاجرين، من أم هندية أميركية وأب من جامايكا. اشتهرت بخطابها الذي ألقته في المؤتمر الوطني الديمقراطي في العام 2012 والذي رفع من مكانتها على مستوى البلاد، كما فازت في سنة 2016 بانتخابات مجلس الشيوخ لتصبح ثاني امرأة سوداء تنتخب في مجلس الشيوخ على الإطلاق.

أصبحت المرأة الأولى لاستلام منصب نائب الرئيس في تاريخ الولايات المتحدة. ليس هذا فحسب، بل هي أيضاً أوّل امرأة سمراء تشغل منصب نائب الرئيس الأميركي، وأوّل امرأة من أصول آسيوية جنوبية تستلم هذا المركز. بعد الفوز الكبير، أطلّت Kamala Harris بلوك أنيق أصبح أيضاً حديث الساعة إذ حمل الكثير من المعاني التي سنكشفها في السطور أدناه.

طلة كامالا هاريس في أوّل خطاب لها بعد الفوز بمنصب نائب الرئيس الأميركي

في أوّل خطاب لها بعد الفوز، لجأت كامالا هاريس إلى لوك موحّد اللون من Carolina Herrera. أطلّت ببزّة باللون الأبيض العاجي، مع قميص ساتان اتّسم بالعقدة عند الياقة. كذلك، ولإكمال هذا اللوك الأنيق، انتعلت حذاء ستيليتو باللون الحيادي. من الناحية الجمالية، تألّقت بتسريحة الشعر المنسدل على كتفيها ومكياج ناعم للغاية.

المعاني وراء طلة كاميلا هاريس في أوّل خطاب لها بعد الفوز بمنصب نائب الرئيس الأميركي

في سنة 1913، تمّ إطلاق حزب The National Woman’s Party بهدف المدافعة عن مساواة المرأة وحقّها في المشاركة في التصويت. كذلك، أعلن هذا الحزب أن كل من التدرّج الأبيض، الذهبي والبنفسجي هي الألوان الأساسية لتمثيل هذا الحزب، مع دلالة اللون الأبيض إلى النقاء والطهارة. من هنا، لجأت Kamala Harris إلى اللون الأبيض لدعم المرأة وكتحية إجلال للنساء المناضلات اللواتي عملنَ جاهدات لتأمين حقوق المرأة في التصويت أوائل القرن العشرين. كما قد يكون دليل على أنّ كامالا هاريس ستسعى إلى العمل بكلّ عزم واندفاع لتحقيق النجاحات في الولايات المتحدة. يُذكر أن كامالا هاريس لجأت أيضاً إلى اللون الأبيض في يناير 2020 خلال حدث سياسي، قبل ترشيحها لتولّي منصب نائب الرئيس الأميركي.

Kamala Harris ليست المرأة الوحيدة في مجال السياسة على مرّ التاريخ التي ارتدت اللون الأبيض خلال حدث سياسي مهمّ. ففي سنة 1984، اعتمدت Geraldine Ferraro بزّة باللون الأبيض، حين تمّ ترشيحها لتولّي منصب نائب رئيس الولايات المتحدة. كما لجأت Hillary Clinton أيضاً إلى هذا اللون في أكثر من مرّة خلال حملتها الإنتخابية. هذا وفي فبراير 2020، ارتدت النساء في House Democratic Caucus التدرّج الأبيض احتفالاً بمرور 100 سنة على مشاركة المرأة للمرّة الأولى في حقّ التصويت.

أبرز ما جاء في خطاب كامالا هاريس كدعم للنساء

إلى جانب اعتمادها اللون الأبيض لدعم النساء، كامالا هاريس أثنت أيضاً في خطابها الأوّل بعد الفوز، على دور المرأة في المجتمع. Kamala Harris قالت: “في حين أنّني أصبحت أول امرأة لتولّي هذا المنصب، إلّا أنّني لن أكون الأخيرة”، وتابعت: “كلّ فتاة صغيرة تشاهد الحدث الليلة، ستتأكّد أنّ الولايات المتحدة هي بلد الإمكانيات والنجاحات”. كما أشادت Kamala Harris بالنساء في جميع أنحاء الولايات المتحدة وعبر التاريخ، واللواتي ساهمنَ في هذا الفوز. قالت: “أفكّر في مناضلة النساء، عزمهنّ ورؤيتهنّ القوّية والمهمّة، إنّي أقف إلى جانبكنّ”. كما أعربت عن قناعتها بأن النساء السمراوات يشكلن أساساً للديمقراطية الأميركية، على الرغم من التجاهل بحقهنّ في الكثير من الظروف.

التعليقات مغلقة.