إليك 5 طرق لتحقيق العدل بين الأبناء

هل تريدين لأطفالك أن يعيشوا حياة سوية متناغمين ومتعاونين دون مشكلات؟ هل تبذلين كل الجهد للوصول إلى هذا الهدف، ثم تتفاجئين ببعض المفاجآت غير السارة، مثل المشكلات التي لا تنتهي وتدخلك لحلها يزيد الأمور سوءًا؟ ينعتك أطفالك بالظالمة، أو لا يتجرؤون على قولها بألسنتهم ولكن أعينهم تخبرك بها في كل مشكلة؟

لا تقلقي عزيزتي الأم لستِ الوحيدة التي مررت بذلك، جميعنا قد مرّ بذلك في وقت ما، إذا كنتِ تتساءلين كيف تحققين العدل بين الأبناء، وتجعلينهم يشعرون بالعدل والمساواة بخطوات بسيطة، فإليكِ هذا المقال.

العدل بين الأبناء:
غالبًا لا توجد أم تفرق بين أطفالها في المعاملة عمدًا، ولكن قد يحدث ذلك منا دون قصد، أو قد يتوهم الأطفال حدوثه، ولكن في كل الأحوال شعور أحد الأبناء بالظلم والتفرقة في المعاملة قد ينتج عنه نتائج سلبية جدًا، منها الغيرة بين الأخوة، ما يترتب عليها من محاولات الإيذاء البدني، إليكِ خطوات بسيطة تُشعر أطفالك أن هناك عدل في المعاملة بينهم:

1- اسمحي لأطفالك بأن يقولوا هذا ظلم: شجعي أطفالك أن يعترضوا إذا شعروا بأنكِ تفرقين في المعاملة، ولكن اطلبي منهم أن يعبروا عن ذلك بأدب، قد يلفت الطفل نظرك أحيانًا إلى أمر غير عادل بالفعل، وقد يكون متوهمًا ونقاشك معه يوضح حقيقة الأمر.

2- اقضي وقتًا خاصًا مع كل طفل بمفرده: قضاء وقت خاص مع كل طفل يشعره بأنه قريب منكِ، وأن له مكانة خاصة، لا يستطيع أحد أن يسلبها منه، احرصي على الاهتمام بطفلك في هذا الوقت دون أي مشتتات.

3- وضحي لهم الفارق العمري بينهم:

قد يغضب طفلك الأصغر لأن أخيه الأكبر يذهب إلى أصدقائه أو يخرج بمفرده، وقد يغضب الأكبر لأنكِ تقضين وقتًا طويلًا في الاهتمام بالأصغر، اشرحي لهم ببساطة أن هناك فارق عمري بينهما، ووضحي للأصغر أنه يومًا ما سيكبر ويأخذ دوره في هذه الأمور ويفعل كل ما يفعل أخوه الأكبر، ووضحي للأكبر أنكِ قد قضيت معه كثيرًا من الوقت وهو صغير تهتمين به والآن هذا دور أخيه الصغير.

4- لا تتدخلي بينهم دائمًا:

يغضب الأطفال ويتشاجرون، وهذا أمر طبيعي بل وصحي، خاصة عندما يُترك الأطفال يحلون مشاكلهم بأنفسهم ويصلون إلى حلول، لا تتدخلي إلا إذا استمر الصراع لفترة طويلة، أو اعتدى أحدهم بدنيًا على الآخر.

5- استخدمي سياسة التعويض عندما تسوء الأمور:

إذا اعتدى أحد أطفالك على الآخر بدنيًا، أو أتلف أحد الأشياء الخاصة بأخيه عمدًا، فاطلبي من طفليك أن يجلسا معًا ويصلا إلى تعويض يرضي الطرف المُعتدَى عليه، يجب أن يكون التعويض منطقيًا، فمثلًا إذا أتلف شيئًا يشتري بدلًا منه من ماله الخاص، وإذا اعتدى عليه بالضرب أو السب يعوضه بأن يقوم ببعض مهامه المنزلية، وهكذا.

نصائح لتربية الأبناء تربية صحيحة:
التربية القويمة ليست مهمة سهلة، وتحتاج إلى كثير من الجهد، إليكِ بعض النصائح التي تساعدك:

– عززي مهارة التعاطف عند أطفالك: اطلبي منهم أن يضعوا أنفسهم مكان الآخرين ويحاولوا الشعور بمشاعرهم.

– شجعي أطفالك على العمل التطوعي: العمل التطوعي يُشعر الأطفال بأن لديهم مسؤوليات تجاه مجتمعهم، ويجعلهم لا ينتظرون دائمًا مقابل لعملهم الطيب.

– لا تكافئيهم على كل عمل جيد يفعلونه: المكافأة تجعل الأطفال ينتظرون مقابل لكل تصرف جيد يفعلونه، وهذا ليس في صالحهم، شجعيهم ولا تكافئيهم.

– علمي أطفالك احترام الآخرين: الاحترام المتبادل بينك وبين أطفالك أساس احترامهم للآخرين.

ذكرنا لكِ في هذا المقال عدة طرق لتحقيق العدل بين الأبناء، كما ذكرت لكِ عدة نصائح لتربية الأبناء بطريقة صحيحة، كوني على ثقة بأن أسرع وأكثر الطرق تأثيرًا في تربية أطفالك، هو كونك مثالًا يحتذى به في الأخلاق الجيدة والاحترام.

التعليقات مغلقة.