إنقاص الوزن بالأناناس

يُعتبر الأناناس من الفواكه الاستوائيّة الصحيّة، ويُستخدمُ بكثرةٍ في أطباق الحلويّات المُختلفة، مثل: الكيك، والبوظة، وسلطة الفواكه، وهو مليءٌ بمختلف أنواعِ الفيتاميناتِ والمعادنِ الأساسيّة والضروريّة لنموّ الجسم بشكلٍ صحيٍ، وللمحافظة على حيويّته ونشاطه.

يَلجأ بعض الأشخاص الذينَ يُحاولونَ خسارة الوزن لِإدراج الأناناس إلى نظامهم الغذائيّ؛ لأنَّه يحتوي على الألياف التي تُساعد في الشّعور بالشبع بسرعةٍ أكبر، مع الانتباه إلى أنّ الأناناس يتوفَّرُ بأشكالٍ متنوّعة: الطازج، والمعلّب، والمُجفّف وكلُّ واحدٍ من هذه الأنواع يُقدّم كميّةً مُختلفةً من السعرات الحراريّة والسكريّات.

فوائد الأناناس للرّجيم:
يَحتوي الأناناس على نوعين من الألياف، وهي:
الألياف القابلة للذَوبان، وغير القابلة للذوبان.

1- الألياف القابلة بالذوبان فهي التي تذوبُ في المِعدة وتُشكّل مادّةً هُلاميّةً تُساعِدُ على إبطاء عمليّةِ الهضم، الأمر الذي يُعطي شعوراً أطول بالشبع، وبالتالي تناول كميّةٍ أقل من الطعام ممّا يُساعد في عمليّة إنقاص الوزن.

2- الألياف غير القابلة للذّوبان تنظّمِ مستويات السكر في الدّم، وتُساعد على تمرير الغذاء عبر الجهاز الهضمي، مما يَحمي من الإصابةِ بالإمساك، ويُحفّز للتخلّص من السموم والفضلات بشكلٍ أفضل، الأمر الضروري في مرحلة اتباع الرجيم.

السّعرات الحرارية:
يُعتبر الأناناس بديلاً صحياً ومُمتازاً للحلويّات المصنّعة، وعلى الرّغم من احتوائه على كميّةٍ مرتفعةٍ نِسبياً من السكر إلّا أنَّ كميّة السعرات الحراريّة الموجودةُ فيها قليلة.

يُعطي شُعوراً بالشبع:
يُشكّل الماء نسبةَ ستٍ وثمانينَ بالمئة من وزن الأناناس، الأمر الذي يزيد من الشعور بالشبع لفترةٍ أطول، مما يُؤدّي إلى حرق المزيد من السعرات الحراريّة بدلاً من أن تتحوّل إلى دهونٍ مُخزّنة، وتُشير الدّراسات أيضاً أنَّ تناول الأناناس يَروي العطش، ويُكافح الإصابة بالجفاف، ويرطّب البشرةِ أيضاً.

ملاحظة: لا يُنصح بشُربِ عصير الأناناس بدلاً من تناوله طازجاً؛ وذلك لأنَّه يحتوي على كميّةٍ كبيرةٍ من السكر، الأمر الذي يَمنع من خسارة الوزن، وينصحُ الخُبراء بتناول عدّةِ شرائِحَ من الأناناس الطازج فَضلاً عن تناوله مُجفّفاً، أو مُعلباً، أو على هيئةِ عصير.

التعليقات مغلقة.