الأحماض المناسبة للبشرة الدهنية

حمض الساليسيليك للبشرة الدهنية

هو يعرف أيضاً بحمض الصفصاف وهو مناسب جداً للبشرة التي تفرز الزيوت بكثرة والمعرّضة لظهور البثور.إلى جانب قدرته على تنظيف المسام وتقشير البشرة، يحفّز هذا الحمض إنتاج الكولاجين ويزيد من مرونة الجلد فيمنحكِ إذاً بشرة مشرقة وخالية من التجاعيد.

حمض المندليك للبشرة الدهنية

هو من الأحماض الخفيفة على البشرة والمشتقّة من مستخلص اللوز. يساعد حمض المندليك على الحدّ من إفراز الزيوت من قبل الغدد الدهنية في الوزن وبالتالي تجنّب تجمّع الأوساخ في المسامات.

الأحماض المناسبة للبشرة الجافة

حمض الهيالورونيك للبشرة الجافة

صحيح أن حمض الهيالورونيك هو مناسب لكلّ أنواع البشرة، مع الأخذ بعين الإعتبار تركيبة المنتج الذي يحتوي عليه ، لكنّه يتمتّع بخصائص فعّالة لتلك الجافة، خاصة إذا أتى على شكل سيروم. يرطّب الجلد من العمق ويمنحها إشراقة ونضارة لا مثيل لهما. هو يساعد على إفراز الزيوت بشكل أفضل، كما يجعل البشرة تمتص أكثر مكوّنات كريمات العناية.

حمض الأوليك للبشرة الجافة

حمض الأوليك هو من الاحماض الموجودة في الزيوت الدهنية، مثل زيت الزيتون وزيت اللوز. من هنا، هو يعمل على شكلّ مرطّب مثالي للبشرة، إذ إنه مخصص فقط لتلك التي تعاني من جفاف حاد وتشققات.

الاحماض المناسبة للبشرة المختلطة

حمض الجليكوليك للبشرة المختلطة

هو من الأحماض المناسبة لكلّ أنواع البشرة، خاصة المختلطة، كما أنه هويتألّف من جزيئات صغيرة للغاية يُمكنها التغلغل إلى أعماق البشرة بسهولة. السبب هو أنه يعالج البثور في الوجه، عند المناطق التي تفرز الزيوت، من دون الحاق الضرر أكثر في المناطق الجافّة. من أبرز مميزاته، هو أنه يعالج التصبغات والبقع الداكنة من خلال تقشير الخلايا الميتة .

حمض الماليك للبشرة المختلطة:

هو من الأحماض المعتدلة الحديّة، لذلك يعتبر مناسب للبشرة المختلطة. هو مستخلص من الفواكهة، أبرزها التفاح. يمنح البشرة الرطوبة بشكل خفيف، كي لا يؤدي إلى إنتاج الزيوت بشكل إضافي المناطق الدهنية في الوجه، خاصة عند الجبين.

الأحماض المناسبة للبشرة الحساسة

حمض اللاكتيك للبشرة الحساسة:

إن كنتِ تعانين من البشرة الحساسة وتبحثين عن حمض لتقشير البشرة، اختاري حمض اللاكتيك. هو مشتقّ من الحليب، لذلك هو لطيف على الجلد. كذلك، هو يمنع حدوث التهيّجات، الإحمرار، الإلتهابات والبثور. حمض اللاكتيك يعمل أيضاً على توحيد لون البشرة.

حمض الأزيليك للبشرة الحساسة

يتميّز حمض الأزيليك بجزيئاته الكبيرة نوعاً ما. من هنا، هو يحتاج لوقت أكثر لإختراق خلايا البشرة، الأمر الذي يجعله مناسب للجلد الحسّاس لتفادي حدوث ردات فعل سريعة.

الأحماض المناسبة للبشرة العادية

نذكر دائماً أن صاحبة البشرة العادية، هي امرأة محظوظة. من هنا، بإمكانها أن تلجأ إلى مختلف الاحمض لتقشير البشرة والتخلّص من الشوائب. بالإضافة إلى الاحماض المذكورة أعلاه، يمكنها أن تختار:

حمض الأسكوربيك للبشرة العادية

هذا الحمض غنيّ بالمواد المضادة للأكسدة ويمدّ البشرة بالفيتامين C الضروريّ للمحافظة على شبابها. يحارب الالتهابات والاحمرار كما يحفّز إنتاج الكولاجين ويعمل على تفتيح لون البشرة.

حمض الستريك للبشرة العادية

يسرّع عمليّة تجدّد الخلايا وينظّف المسام كما يمنع ظهور التصبّغات الناتجة عن التعرّض لأشعّة الشمس. هذا الحمض يحارب التجاعيد ويوحّد لون البشرة، فيحافظ إذاً على جمال بشرتكِ وشبابها.