الخوف أحيانا شجاعة..سلاف فواخرجى توجه رسالة لجمهورها للتعامل مع أزمة كورونا

وجهت النجمة السورية سولاف فواخرجي رسالة طويلة لمتابعيها لضرورة التعامل بجدية وحذر فى أزمة تفشى فيروس كورونا الحالية التي ضربت عدد كبير من دول العالم، قائلة عبر حسابها بموقع “انستجرام” :”لازم نتعامل بجدية أكبر مع الكارثة البشرية الحالية كورونا، بعيدا عن نظريات المؤامرة وتحليلها وتفنيدها”.

وتابعت :”الكارثة اللي عم نعيشها أمر واقع مافينا نغض البصرعنه ولانتكبر عليه وكل يوم قدام عيوننا عم ينصاب ويموت عشرات ومئات أحيانا بكل العالم .موعيب نخاف ، وبالوقت الحالي شجاعة انو نخاف ، ومسؤولية انو نخاف ، ووعي وثقافة وعاطفة كمان … طبعا أكيد مو لدرجة الهلع ، كرمال نعرف نتصرف بعقلانية وبحكمة كل شخص فينا بيأثر، وكل واحد فينا مسؤول لانقاذ حالنا وإنقاذ عائلتنا واللي بنحبهم واللي ما بنحبهم “.

وأضافت :”كلنا سوا حاليا بمركب واحد ، يابننجو يا بنغرق … ويا بنقود السفينة بهدوء وببطء وبعقل وبتروي ولو طال الطريق شوي ، يا بنقود بسرعة وبجنون وبرعونة … والكل بروح … ببساطة… العقل عقلنا والمسار نحنا اللي منحدده “.

و أستطردت قائلة :”بنفس الوقت … الكارثة البشرية التانية هي الحالة الاقتصادية اللي تجمدت نتيجة تعليق كل شي بالحياة ، صحيح صحيا القعدة بالبيت لصالحنا بس معيشيا الوضع اصعب من كل الحكي ..ومن الشجاعة والاخلاق نساعد بعض ونحس ونكون لبعض ، الكل لازم يساعد بدون استثناء.

وقالت :”لهيك يمكن متل ماعلمتنا الكورونا نكون اشخاص جيدين التصرف والسلوك والنضافة و و و … كمان كارثة الكورونا عطتنا فرصة نعيش انسانيتنا المفقودة ، والوقت هلأ كتير مناسب لنرجع بشر ..ونحمي حالنا وولادنا وغيرنا … من المرض ، من الجوع ، من العازة والاحتياج … قدمنا وعم نقدم ولازم نقدم اكتر بدون تحديات وبدون تحديد ارقام واعداد ، وكل شي واقل شي منقدمه بيفرق عند كتير ناس “.

وأختتمت رسالتها قائلة :”اذا اعتبرنا الوباء غضب من ربنا ، فالانسانية هو عطاء ربنا اللي لازم نمارسه حاليا وبقوة وبشجاعة … ماحدا يقول انا مادخلني … كلنا دخلنا …والايمان المطلوب هو ايماننا بحالنا لنطلع من هالازمة على خير بأقل خسائر ممكنة … والله رح يكون معنا لانه منكون عقلنا وتوكلنا …. العقل ثم التوكل”.

View this post on Instagram

الخوف أحيانا شجاعة … لازم نتعامل بجدية أكبر مع الكارثة البشرية الحالية اللي اسمها كورونا ، بعيدا عن نظريات المؤامرة وتحليلها وتفنيدها … الكارثة اللي عم نعيشها أمر واقع مافينا نغض بصر عنه ولانتكبر عليه وكل يوم قدام عيوننا عم ينصاب ويموت عشرات ومئات أحيانا بكل العالم . مو عيب نخاف ، وبالوقت الحالي شجاعة انو نخاف ، ومسؤولية انو نخاف ، ووعي وثقافة وعاطفة كمان … طبعا اكيد مو لدرجة الهلع ، كرمال نعرف نتصرف بعقلانية وبحكمة . وماحدا يقول انا مارح أثر ، كل شخص فينا بيأثر ، وكل واحد فينا مسؤول لانقاذ حالنا وانقاذ عيلنا وغيرنا واللي منحبهم واللي مامنحبهم ، كلنا سوا حاليا بمركب واحد ، يابننجو يا بنغرق … ويا بنقود السفينة بهدوء وببطء وبعقل وبتروي ولو طال الطريق شوي ، يا بنقود بسرعة وبجنون وبرعونة … والكل بروح … ببساطة… العقل عقلنا والمسار نحنا اللي منحدده . بنفس الوقت … الكارثة البشرية التانية هي الحالة الاقتصادية اللي تجمدت نتيجة تعليق كل شي بالحياة ، صحيح صحيا القعدة بالبيت لصالحنا بس معيشيا الوضع اصعب من كل الحكي . ومن الشجاعة والاخلاق نساعد بعض ونحس ونكون لبعض ، مارح نعمل تحديات ومارح نتصور ونعلن … الكل لازم يساعد بدون استثناء … واجب الدولة اكيد … بالمطلق . بس انا عم احكي عن واجبنا الاجتماعي نحنا اتجاه بعض ، اللي معه كتير واللي معه شوي . لانو اذا مامتنا من الكورونا رح نموت من الجوع ومن الذل ، طالما معظم الامور الحياتية وقفت لأجل غير مسمّى… والموت بالمرض بهيك حالة اهون من الموت بذل … لهيك يمكن متل ماعلمتنا الكورونا نكون اشخاص جيدين التصرف والسلوك والنضافة و و و … كمان كارثة الكورونا عطتنا فرصة نعيش انسانيتنا المفقودة ، والوقت هلأ كتير مناسب لنرجع بشر . ونحمي حالنا وولادنا وغيرنا … من المرض ، من الجوع ، من العازة والاحتياج … قدمنا وعم نقدم ولازم نقدم اكتر بدون تحديات وبدون تحديد ارقام واعداد ، وكل شي واقل شي منقدمه بيفرق عند كتير ناس . اذا اعتبرنا الوباء غضب من ربنا ، فالانسانية هو عطاء ربنا اللي لازم نمارسه حاليا وبقوة وبشجاعة … ماحدا يقول انا مادخلني … كلنا دخلنا … والايمان المطلوب هو ايماننا بحالنا لنطلع من هالازمة على خير بأقل خسائر ممكنة … والله رح يكون معنا لانه منكون عقلنا وتوكلنا …. العقل ثم التوكل … (التتمة في التعليقات) او (على حسابي على Facebook ) #سلاف_فواخرجي #sulaffawakherji #كورونا #corona

A post shared by Sulaf Fawakherji سُلاف فواخرجي (@sulaffawakherji) on

التعليقات مغلقة.