الفيلم التونسي “فتريّة” ينافس في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية بـمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

ينافس الفيلم التونسي “فتريّة” للمخرج وليد الطايع في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة بـمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، والذي تنتظم فعاليات دورته التاسعة من 6 إلى 12 مارس الحالي ، وكان الفيلم قد شهد عرضه العالمي الأول في الدورة الأخيرة من أيام قرطاج السينمائية.

ويُعرض “فتريّة” يوم الاثنين 9 مارس الساعة 2 ظهراً في قاعة المؤتمرات، والثلاثاء 10 مارس الساعة 8 مساءً في مكتبة مصر العامة.

مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية يُعد أحد أهم مشروعات مؤسسة شباب الفنانين المستقلين التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، ويهدف إلى ربط الثقافة المصرية بجذورها الإفريقية، وكسر مركزية الفنون ونقلها من القاهرة والإسكندرية إلى مدينة الأقصر.

تبدأ أحداث الفيلم أثناء فعاليات القمة العربية بتونس عام 2004، بينما تتقاطع حياة 4 أشخاص لم يتقابلوا على أرض الواقع، هم حمادي الكهربائي الذي يهيم بنزيهة الخمسينية، وصالحة التي تناقض قوانين الحياة سعياُ لكسب رزقها، ونادية التي تقف في وجه الفساد بالرقص، وعمّار الذي أعيته البيروقراطية أكثر من الأمراض.

فيلم “فتريّة” من تأليف وإخراج وليد الطايع، ويشارك في بطولته كل من ريم الحمروني، عيسى حراث، جمال المداني، صباح بوزويتة ونادية سايجي، وإنتاج مشترك بين “مات برودكشنز” و”سيني تيلي فيلمز” بالاشتراك مع صندوق دعم السينما العالمية، المعهد الوطني للسينما والصور المتحركة والمعهد الفرنسي وبدعم من المركز الوطني للسينما والصورة بوزارة الثقافة التونسية، وتتولى شركة MAD Solutions توزيعه في العالم العربي.

وليد الطايع مخرج وسينارست تونسي، بدأ مسيرته الاحترافية عام 2006 بفيلم “مدام بهجة” الذي اُختير في قسم السينما العالمية بـمهرجان كان السينمائي الدولي. وفي عام 2009، صنع فيلمان قصيران هما “برستيج” الذي عُرض في مهرجان برلين السينمائي الدولي، وفيلم “العيشة “الفائز بالجائزة الكبرى بـمهرجان تطوان للسينما المتوسطية، والتانيت الذهبي بـأيام قرطاج السينمائية؛ ثم الوثائقي ” MOI EL ISSAWI ” الذي يحكي عن الطريقة العيساوية الصوفية، وحقق نجاحاً كبيراً في مهرجانات مرموقة منها أيام قرطاج السينمائية، ويُعد فيلم “فتريّة” أول أفلامه الروائية الطويلة.

التعليقات مغلقة.