يومكِ لا يبدأ من دون فنجان القهوة، وجلساتكِ مع صديقاتكِ في فترة العصر لا تكتمل من دون هذا الشراب الساخن اللذيذ!

في شهر رمضان المبارك وتحديداً عند السحور والإفطار، أوّل ما قد تتمنّين الحصول عليه وتناوله بعد الصيام هو قهوتكِ المفضّلة. لكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذا الإطار: هل القيام بهذا الأمر على معدة فارغة، مباشرة بعد الصيام لوقت طويل في رمضان، هو خطوة سليمة وصحيّة للجسم؟ وما هو أفضل وقت لتناول القهوة من دون التسبّب بأضرار على الصحّة؟

إليكِ الجواب بحسب خبراء التغذية!

 

يشير الاختصاصيون إلى أنّه من الضروري تجنّب الإفطار على فنجان قهوة لما تحتويه هذه الأخيرة من نسبة كافيين مرتفعة تؤدّي إلى إفراز العصارة وزيادة الأسيد في المعدة، وانتفاخ البطن عند تناول القهوة مباشرة بعد الصيام لفترة طويلة. كما أنّ هذا الأمر بدوره يؤدّي إلى أضرار في الغشاء المخاطي في المعدة. لذلك ينصح الخبراء بتناول حبّتين إلى 3 حبّات من التمر مع بداية وجبة الإفطار في حال الإصرار على تناول القهوة أوّلاً. فالتمر يوفّر كمية السكر التي يحتاجها الجسم وتحديداً الدماغ بعد ساعات الصيام الطويلة، كما يحمي ولو قليلاً المعدة من أضرار تناول القهوة على معدة فارغة.

 

من المفضّل تناول كوب من القهوة بعد ساعتين من تناول وجبة الإفطار وليس على معدة فارغة أي بعد الصيام مباشرة، فهذا الأمر يسمح للجسم بالعمل على ضبط مستوى الجلوكوز في الدم. إضافة إلى ذلك، شرب كوب القهوة بعد فترة من تناول الطعام يزوّد الجسم بالطاقة ويمنع الشعور بالنعاس والخمول بعد الأكل.

في ما يتعلّق بتناول القهوة عند السحور، يعتبر خبراء التغذية أنّ هذا الأمر غير مضرّ بالصحّة، إذ يمكن شرب فنجان من هذا الشراب الساخن مع وجبة صحيّة متوازنة وغنيّة بالألياف. هذه الخطوة تعزّز الطاقة في الجسم طوال اليوم الذي يحمل فترة صيام طويلة. من هنا، يؤكّد الاختصاصيون أن وجبة السحور في رمضان هي الوقت الأنسب لتناول القهوة.

 

إذاً، تناول القهوة على إفطار رمضان على معدة فارغة هو خطوة مضرّة بالصحّة، إذ من المفضّل شربها بعد ساعتين على الأقل من تناول الطعام، لكن وجبة السحور تبقى أفضل وقت لشرب القهوة!