بينك تكشف عن إصابتها بالكورونا وتهاجم النظام الصحي في بلادها

كشفت المغنية الأمريكية أليشيا بييث مور، الشهيرة فنيًا باسم “بينك”، عن إصابتها بفيروس كورونا، قبل أن تحول نتائج اختبارات أجرتها للمرة الثانية سلبية الإصابة.

وكتبت بينك عبى تويتر، إنها أجرت اختبارات أظهرت نتائجها إيجابية إصابتها بفيروس كورونا.
وأضافت: “قبل أسبوعين، ظهرت على ابني جيمسون البالغ من العمر ثلاث سنوات أعراض كورونا. ولحسن الحظ، حصل طبيب الرعاية الأولية لدينا على نتائج الاختبارات، وكانت نتائجي إيجابية”.

وتابعت بينك: “قبل بضعة أيام فقط تم إعادة اختباراتنا ولحسن الحظ ظهرت النتائج سلبية للفيروس”.

وهاجمت بينك إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحسب CNN، قائلة: “إنها مهزلة مطلقة وفشل حكومتنا في عدم جعل الاختبار متاحًا على نطاق أوسع… يجب أن نجعل الاختبار مجانيًا ويمكن الوصول إليه على نطاق أوسع لحماية أطفالنا وعائلاتنا وأصدقائنا ومجتمعاتنا”.

وقالت المغنية الأمريكية: “هذا المرض خطير يجب أن يعرف الناس أن المرض يصيب الصغار والكبار، الأصحاء وغير الصحيين، الأغنياء والفقراء”.

وأعلنت بينك تبرعها بمبلغ 500 ألف دولار لصندوق الطوارئ بجامعة تمبل في فيلادلفيا على شرف والدتي، جودي مور، التي عملت هناك لمدة 18 عامًا في مركز زراعة القلب.

بجانب 500 ألف دولار أخرى لصالح صندوق الأزمات المعني بمواجهة فيروس كورونا في مدينة لوس أنجلوس.

وقالت المغنية الأمريكية إن تبرعها يأتي “في محاولة لدعم المتخصصين في الرعاية الصحية الذين يقاتلون على الخطوط الأمامية كل يوم”، مُضيفة: ” شكرًا لجميع المُتخصصين في الرعاية الصحية لدينا وكل شخص في العالم الذين يعملون بجد لحماية أحبائنا. أنتم أبطالنا!”.

ودعت بينك الأمريكيين إلى البقاء في المنزل، لأن الأسبوعين المقبلين “حاسمان”. وكررت نداءها مرتان في ختام بيانها:”رجاء ابقوا في المنزل، رجاء ابقوا في المنزل”.

التعليقات مغلقة.