تألق العارضة المحجبة إكرام عبدي عمر في حملة بربري الدعائية للأعياد

سجلت إكرام عبدي عمر صفحةً جديدة في تاريخ الموضة بعدما أصبحت أول عارضة محجبة تشارك في حملة دعائية للأعياد، ما يثير فخرنا للغاية. فقد تألقت العارضة، التي سبق وزيّنت غلافَ ڤوغ العربية، إلى جانب 13 عارضاً وعارضةً في حملة بربري السنوية الدعائية التي تطلقها الدار احتفالاً بموسم الأعياد، والمعروفة بجمع عدد كبير من النجوم من مختلف أنحاء العالم. وهذا العام، انضمت إكرام إلى العديد من الوجوه من مختلف الجنسيات والأعراق، منهم المغني المصري الإيطالي محمود، والعارضة الروسية ملهمة برادا منذ سنوات ساشا بيڤوڤاروڤا، والممثلة الصينية زهو دونجيو، والعارضة البرازيلية ليا تي، والعارضة الفرنسية الإيطالية السابقة الشهيرة التي تحولت إلى عالم الغناء كارلا بروني.

وظل أملنا كبيراً في ريكاردو تيشي منذ أن أصبح المسؤول الإبداعي الأول لدار بربري في مارس 2018، وبدأ على يديه عهد جديد للعلامة البريطانية الأيقونية فاق جميع التوقعات، وخاصة بعد حملته الإعلانية لأعياد الميلاد العام الماضي، والتي تصدرتها النجمة ناومي كامبل التي زيّنت غلاف ڤوغ العربية، وحققت نجاحاً واسعاً.

وعن هذه الحملة، قال تيشي: “أنا مرتبط بفكرة الاتحاد، والتكاتف، والتعرّض لمفهوم الحبّ اليوم. وهذا في رأيي يمثل الروح الحقيقية للموسم الذي أعتبرُه من أفضل أوقاتي في العام – حين أستطيعُ التوقف، والـتأمل، ومعاودة الاتصال بمَن جعلوني أشعر بالسعادة تماماً وكأني في بيتي، بغض النظر عن المكان الذي أتواجدُ به في أنحاء العالم. وقد أحببتُ فكرة جمع طائفة من الناس كانوا من أشد الداعمين لي منذ أن التحقتُ بعلامة بربري للاحتفال بأول حملة دعائية للدار خاصة بالأعياد”.

وتتضمن حملة 2019 الدعائية فيلماً قصيراً أبطاله مجموعة من الشخصيات تجيب عن تساؤل قديم قدم الزمان، “ما هو الحب؟”، فيما يرقصون على لحن يحمل نفس هذا الاسم بفساتين برّاقة مزينة بالسلاسل، ومعاطف مَطَرية خفيفة أساسية، وبعض التفاصيل المبهرجة. ويحتفل هذا الفيلم، الذي صوره المصوران التركيان البارعان ميرت آلاس وماركوس بيغوت، بجلاء بمفاهيم “التكاتف، والاتحاد، والأمل، والحبّ”.


تقول إكرام: “كان التصوير ساحراً – واستمتعتُ به كثيراً! كما كان الفريق رائعاً وكنتُ دوماً أحترم ريكاردو وأخلاقياته وتفانيه في عمله. وكان شديد الاحترافية وهادئاً. وكان حلمي العمل مع بربري – ويشرفني أن أكون جزءاً من هذا العمل”.

وُلِدَت إكرام، الصومالية الأصل، في السويد ونشأت في المملكة المتحدة. وقد أصبحتْ من أكثر العارضات شعبيةً وسط بنات جيلها، ورمزاً للتعددية والشمولية في عالم الموضة. واشتركتْ إكرام، أول عارضة محجبة تتعاقد مع وكالة العارضات بريتش بوكينغ موديلز، في عرض مجموعة مولي غودارد لخريف 2018 خلال أسبوع الموضة في لندن فور توقيعها هذا العقد. ومنذ ظهورها الأول الذي لا يُنسى، تعاونتْ العارضة البالغة من العمر 22 عاماً مع علامات مثل ريان لو، وزاندرا رودس أركايڤ، ما غيّر نظرة عالم الموضة إلى الحجاب وأثار نقاشاً حول الأزياء المحتشمة على مستوى العالم.

التعليقات مغلقة.