حملة عطر إيلي صعب “Le Parfum” لدعم منظمة اليونيسف في لبنان

قررت دار إيلي صعب إطلاق حملة رائدة خاصة بالأطفال من خلال التبرع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف في لبنان.

ستتمثل هذه الحملة في تبرع بنسبة من المبيعات الذكرى السنوية العاشرة لإطلق عطور إيلي صعب 2021، لبرنامج اليونيسف من أجل توفير التعليم المتكامل والرعاية للفتيات المستضعفات في لبنان، وذلك من خلال تقديم خدمات الرعاية والتعليم لقطاعات متعددة لضمان حصول الفتيات المراهقات على التعليم والخدمات الأساسية الأخرى.

بسبب جائحة وباء كوفيد- 19 وكارثة انفجار ميناء بيروت، يواجه الأطفال في لبنان أزمة غير مسبوقة وفقاً لما تصرّح به منظمة اليونيسف منذ العام الماضي، لاسيما أن الوضع الاقتصادي المتردي والمأساوي الذي ترافق مع خلّف عواقب وخيمة على الفئات الأكثر عرضة للتأثر بهذه الأزمات. ازدادت نسبة الفقر إلى حد كبير، وأصبح الحصول على التعليم أمراً بالغ الصعوبة بالنسبة إلى عدد كبير جداً من الأطفال، كما أصبح الحصول على الخدمات الصحية يمثل تحدياً جدياً، عدا عن ازدياد حالات العنف المنزلي.

وتزداد يومياً أعداد العائلات التي تعجز عن ضمان أمن أطفالها وصحتهم وتوجيههم نحو فرص تنمّي مستقبلهم، كما يتعرّض المزيد من الأطفال في كل يوم لخطر سبل التكيّف السلبية، بما فيها عمالة الأطفال والاستغلال والعنف بالإضافة إلى زواج الأطفال بينما أصبحت الفرص المتاحة لفئة الشباب ميئوساً منها.

مع التركيز على المراهقات والشابات غير المتعلّمات ( تتراوح أعمارهن بين 12- 24 سنة) اللواتي يتعرضن لمخاطر عالية في المناطق ذات الأحوال المترديّة من البلد، يوفر برنامج اليونيسف في لبنان إمكانية المشاركة في برنامج التعليم غير الرسمي، بالإضافة إلى توفيره الحماية والخدمات المتعلّقة بالعنف الناتج عن التمييز الجنسي، وبرامج تنمية المهارات والتوظيف، والاهتمام بصحة المراهقين بما في ذلك الصحة الذهنية، فضلاً عن توفير المساعدة الاجتماعية.

أظهرت التجربة العالمية أن التفاوت بين الجنسين وعدم المساواة بينهما في الحصول على التعليم وحقوق الأطفال الأساسية الأخرى تتعزز خلال مثل هذه الأزمات. لذلك، ترغب دار إيلي صعب في تقديم الدعم للفتيات في لبنان في هذه الأوقات الصعبة.
“إنني معجب حقاً بحجم الجهود التي تبذلها اليونيسف لدعم الفئات المستضعفة وتوفير أرضية صلبة لفئة الشباب. خلال هذه الأوقات الصعبة وفي هذا العالم الذي يسوده التنافس المحموم، ينبغي علينا تنشئة أطفال يتّسمون بالمرونة ليكونوا مهيئين لتحقيق مستقبل أكثر إشراقاً. إن منح هذه الفئات الوقت والفرص التي يحتاجون إليها وتمكينهم وتعليمهم المهارات المناسبة سيجعلهم يكتسبون مهارات متميّزة تمكّنهم من تأمين حياة أفضل لا سيما أن الظروف القاسية في الطفولة يمكنها أحياناً أن تحوّل الأطفال إلى قادة يحملون في جعبتهم دروساً حياتية ملهمة إلى حد كبير”، إيلي صعب.

تعكس الحملة الإعلانية الجديدة التي تحمل عنوان ترنيمة للضوء أجواء عطر إيلي صعب Le Parfum حيث تروي قصة الضوء كمصدر للأنوثة. وسط أضواء المدينة، تتراءى صورة استثنائية لطيف امرأة يتشكّل من اجتماع جوانبها المشرقة.

تتمازج انعكاسات ظلها مع حركة المدينة لتخرج منها شخصية فاتنة جديدة واثقة الخطى وطاغية الأنوثة. هذا الضوء الذي تستمد منه المرأة ذاتها هو مصدر أنوثتها. كما أنه يمنحها دفعاً قوياً للمضي في رحلتها. بشخصية واثقة ونظرة ترنو لمستقبل واضح المعالم، تظهر امرأة ذات حضور جذّاب وفاتن. أما فستانها، فيسمو بطابع الأزياء الراقية ليزيد من وهج وجاذبية تلك المرأة. بينما هي تمشي بخطوات واثقة، تترك وراءها أثراً خفيفاً لا يُنسى، يمثّل رمزاً لإشراقتها القوية.
لتجسيد هذه الأنوثة المشرقة، اختارت دار إيلي صعب عارضة الأزياء العالمية سيندي برونا، صديقة الدار التي بدأت حياتها المهنية مع دار إيلي صعب من خلال مشاركتها في عروض أزياء الدار منذ كانت في الـ18 من عمرها.

التعليقات مغلقة.