خمس معلومات يهمكِ معرفتها عن عرض أزياء ديور الراقية لربيع وصيف 2020

في موقع محاط بالأجواء الدرامية التي أبدعتها الملهمة جودي شيكاغو ووسط فيض من الأزياء المستوحاة من العصر الكلاسيكي، جاء عرض مجموعة ديور لربيع وصيف 2020 زاخراً بالمفاجآت المذهلة، ودار موضوعه بصفة رئيسية حول فكرة النسوية. وفيما يلي، جمعنا لكِ كل ما يهمكِ معرفته عن هذا العرض المميّز الذي شهده اليوم الأول من أسبوع الأزياء الراقية في باريس.

1- شيكاغو تنادي:
يعود الفضل في ابتكار ديكورات عرض أزياء ديور الذي أقيم مجدداً في حديقة متحف رودان يوم 20 يناير إلى الفنانة والناشطة النسوية الأمريكية المبدعة جودي شيكاغو التي تبلغ 80 عاماً، وتعمل في مرسمها بولاية نيومكسيكو، وتشتهر بأعمالها من التجهيزات الفنية التي تركز على الولادة ودور المرأة في المجتمع. وقد أطلقت شيكاغو على خيمتها التي أقامتها لهذا العرض اسم The Female Divine.

ورغم أن هذا العمل قد تم تصميمه في الأصل خلال سبعينيات القرن الماضي، إلا أنه لم يُنتَج حتى الآن، ومن أعلى يتخذ شكل جسم امرأة ذات قوام مثير. وتعتزم شيكاغو إزاحة الستار عن أول معرض لها على الإطلاق في مايو المقبل بمتحف دي يانغ بسان فرانسيسكو. وإذا كنتِ لا تستطيعين الوصول إلى هناك، فتوجهي مباشرة إلى باريس: فسوف يظل عمل شيكاغو الفني هذا -والذي يحمل توقيعها ويستقر عند المدخل- في مكانه لمدة أسبوع ضمن فعاليات معرض مميّز، وتقرر فتح أبوابه للجمهور بعد استقباله لحفل العشاء الذي أقيم مساءً تكريماً لتعاون شيكاغو مع ماريا غراتسيا كيوري، المديرة الإبداعية لديور.

2- سؤالٌ جوهري:
“ماذا لو حكمت النساءُ العالمَ؟” طرحت شيكاغو هذا التساؤل، ثم أصبح بوتقةً تستقي منها كيوري إلهامها. وعليه، تدلّت لافتات كبيرة ومطرّزة بثراء من سقف الخيمة للإجابة عن هذا السؤال، كُتِبَت بخط انسيابي منحني الحواف. “هل سيشهد العالم عنفاً؟”، هكذا سأل البعض، فيما تساءل البعض الآخر: “هل سيتسم النساء والرجال على حد سواء بطابع لطف المعاملة؟”، “هل سيتمتع الجنسان بالقوة؟”، “هل سنشهد المساواة في الواجبات الأبوية؟”. ربما تكون أغنية All Is Full Of Love للنجمة بيورك، التي افتتحت فعاليات العرض بها، قد اقتربت من العثور على إجابة.

3- من اليونان رأساً إليكِ:
تصدرت فساتين البيبلوس مجموعة أزياء الربيع هذه، حيث تمكنت كيوري من أن تبث روحاً جديدة في هذا التصميم القديم لتعيد طرحه بأشكال مختلفة. وتجمع هذه الباقة بين الجيرسيه الحريري فائق النعومة، وأقمشة الحرير الشفافة فائقة الرقة، وغير ذلك من القطع المصممة بالكامل من شراريب ذهبية أو مزدانة بشرائط مجدولة، لتترك بذلك أثراً ثنائياً يحمل بين طيّاته رسالة قوية تعبّر عن الأنوثة. حتى البذلات فاضت بالنعومة أيضاً: فقد ظهرت سترات “البار” التي تشتهر بها الدار على نحو أقل تشدداً، كما عُدِّلَت لتكون أكثر راحةً على الجسم، وزُيِّنَت بأربطة متدلية تحيط بالجزء العلوي. وتعود بنا جذور هذه الأزياء إلى سؤال آخر من أسئلة كيوري المفضلة، ألا وهو: “هل هذه الأزياء عصرية؟” (تذكري أن هذا السؤال اتُّخِذَ شعاراً كما زيّن الإطلالة الافتتاحية لمجموعة الأزياء الراقية السابقة من ديور). وبعدما وضعت العصر الكلاسيكي في اعتبارها، استقت كيوري إلهامها من صورة الآلهة القديمة، ولا سيما “أثينا”، إلهة الحكمة والشجاعة والعدل.

4- ضيوف الصف الأول:
كانت شيماماندا نغوزي أديشي، صديقة كيوري ومعاونتها السابقة، تشاهد العرض من الصف الأول. وبدأت علاقتهما عام 2016 عندما أطلقت المصممة مجموعتها الأولى لعلامة ديور مستخدمةً شعاراً من مقال لهذه الكاتبة الروائية، حيث كتبت على أحد التيشيرتات عبارة We Should All Be Feminists (علينا جميعاً أن نؤيد الحركة النسوية). ويتخطى عمل شيماماندا في مجال الأزياء لأبعد من ديور، فقد شاركت في “مشروع ارتدي الملابس النيجيرية”، وهو مبادرة تهدف إلى دعم الأزياء النيجيرية والترويج لها على الصعيد العالمي. وفي ديسمبر، أقامت في لاغوس عرض أزياء بعنوان “ارتدي الأزياء النيجيرية”، والذي شرف بحضور كيوري.

5- حقول القمح:
كان العصر الذهبي للقمح هو الفكرة الأساسية للعرض. فمنه استقت المصممة تصميم فستان سهرة من القماش المطرز، كما ظهرت ملامحه في أطواق العنق والتيجان والأقراط وكذلك في الأحزمة. والقمح هو رمز الحظ والثروة والرخاء، ليكون بذلك خياراً مناسباً لعميلات ديور.

المصدر: فوغ العربية

التعليقات مغلقة.