خولة سليماني توضح: ضحيت ببلاصتي في الحوار على خاطر مصلحة الناس لي خدمو معايا

أوضحت منتجة مسلسل قلب الذيب خولة سليماني سبب بيعها المسلسل للقناة الوطنية الاولى و اخلالها بالعقد المبرم بينها و بين قناة الحوار التونسي خاصة بعد اتهامها من قبل محامية القناة سنية الدهماني بالتحيل.

و قالت سليماني في توضيح نشرته عبر حسابها الرسمي بموقع انستغرام ما يلي “اليوم و بعد الكلام الي تقال الكل نحب نوضح حاجة الى انا عمري ما نكرت فضل قناة الحوار عليا و الي هي عرفتني للناس و قربتني منهم و عمري لا نجم انحي من ذاكرتي ذكريات الخدمة و التعب مع زملائي و عايلتي الثانية”؟

و تابعت بالقول “اما لازم الناس الكل تعرف الى انا كنت امام خيار صعيب و مصيري و حطيت قدامي مصلحة مئات الناس الي خدمو معايا و أمنو بالمشروع و عاونوني”.

و اضافت “الفريق اللي خدم في المسلسل كبير برشة و كل فرد فيهم وراه عايلة و يلعم ربي بظروفو..ما كنتش انانية و ضحيت ببلاصتي في القناة و خيرت المصلحة العامة متاع مئات العايلات الي حقهم في رقبتي ، و منخسرش عليهم كلمة الله غالب خدمنا بالخسارة و منجمش نخلصك و نقعدو في المحاكم.

وختمت بتعليقها قائلة “اليوم ضيت ضميري قدام ربي و قدام الناس الواثقة فيا الكل و ماهياش مزية…هذا واجب “.
وتوجهت سليماني بشكرها للقناة الوطنية الاولى و بذلت جهدا لتوفير مشاهدة طبية للمواطن التونسي خلال شهر رمضان رغم الظروف التي تمر بها البلاد.

View this post on Instagram

اليوم و بعد الكلام إلي تقال الكل نحب نوضح حاجة إلي آنا عمري ما نكرت فضل قناة الحوار عليا و إلي هي عرفتني للناس و قربتني منهم و عمري لا نجم انحي من ذاكرتي ذكريات الخدمة و التعب مع زملائي و عايلتي الثانية . أما لازم الناس الكل تعرف إلي أنا كنت أمام خيار صعيب و مصيري و حطيت قدامي مصلحة مئات الناس اللي خدمو معاي و أمنو بالمشروع و عاونوني .. الفريق اللي خدم في المسلسل كبير برشة و كل فرد فيهم وراه عايلة و يعلم ربي بظروفو .. ما كنتش انانية و ضحيت ببلاصتي في القناة الي اعلمت ادارتها قبل اي قرار نهائي و تناقشت معاهاو خيرت المصلحة العامة متاع مئات العايلات اللي حقهم في رقبتي ، و منخسرش عليهم كلمة الله غالب و خدمنا بالخسارة و منجمش نخلصك و نقعدو في المحاكم . اليوم رضيت ضميري قدام ربي و قدام الناس الواثقة فيا الكل و ماهياش مزية ..هذا واجب .. شكرا للقناة الوطنية الي عطات ثقتها للمسلسل و عملت الي في مقدورها باش توفر للتونسي في ظروف كيما هكا مشاهدة طيبة في رمضان و مشروع فني يعتبر راقي و موش بالسوم الي يحكيو عليه بعض الصفحات المبتذلة الي يحبو يغلط الرأي العام. نشكر زادا الناس الكل الي وقفت معايا من زملائي الممثلين و الإعلاميين والتقنيين و حتى الي منعرفهمش.. المهم اليوم ضميري مرتاح خاطر الناس باش تخلص و اخيرا ربي يهدي و مسامحة اي حد قال فيا كلمة خايبة

A post shared by Khaoula Slimani (@khaoulaslimaniofficial) on

التعليقات مغلقة.