ريهانا تنسى خلافها مع والدها بعد إصابته بكورونا.. وبهذه الطريقة تنقذ حياته

رغم العلاقة المضطربة بين المغنية البربادوسية “ريهانا” ووالدها “رونالد فينتي”، إلَّا أن ذلك لم يردعها في تقديم المساعدة إليه عقب إصابته بفيروس كورونا.

أرسلت “ريهانا” (32عامًا) جهاز تنفس اصطناعي لوالدها عقب تشخيصه بفيروس كورونا، كي يتلقى العلاج المناسب في منزله الواقع على جزيرة الكاريبيان، كما تحاول الاطمئنان عليه يوميًا.

وصرَّح “رونالد فينتي” (66 عامًا) لصحيفة “ذا صن” البريطانية أنه كان خائفًا من الموت، وقال: “اعتقدت أني سأموت لأكون صريحًا.. يتوجب علي قول أحبك روبن (اسم ريهانا الأصلي)، قدمت الكثير لي، أقدر كل شيء عملته من أجل.”

وذكرت الصحيفة أن “فينتي” قرر التوجه إلى مركز العزل باراجون عقب شعوره بالحمى، وبعد انقضاء 14 يومًا كشف خلوه من المرض.

يذكر أن مؤسسة ريهانا الخيرية “كلارا ليونيل” تبرعت بـ5 ملايين دولار لمساعدة الجهات الخيرية في ظل ظروف كورونا.

كما ورد أن النجمة عرضت شراء أجهزة تنفس بقيمة 700 ألف دولار أمريكي لصالح مسقط رأسها بربادوس.

التعليقات مغلقة.