طرق تخفيف آلام المعدة أثناء الصيام

نتيجة التوقف عن الطعام لساعات طويلة في نهار رمضان، يمكن أن يشعر البعض بآلام في البطن، ومن خلال بعض الطرق يمكن تخفيف هذه الآلام.

يعاني بعض الأشخاص من الام المعدة أثناء صيام رمضان، ويصعب عليهم علاج هذه الالام من خلال الأدوية أو المشروبات الدافئة التي تخفف منها خلال فترة الصيام، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات البديلة لتقليل هذه الالام.

أسباب الام المعدة أثناء الصيام:
قبل التعرف على طرق تخفيف الام المعدة أثناء الصيام، يجب معرفة الأسباب التي تؤدي إلى هذه الالام لتجنبها وتفادي الشعور بالألم.

1- الإكثار من تناول الطعام:
وخاصةً في وقت السحور، حيث أنها الوجبة التي تسبق الصيام، ويجب أن تكون خفيفة وصحية حتى لا تسبب اضطرابات المعدة وسوء الهضم.

2- تناول أطعمة غير صحية:
كما أن تناول أطعمة دسمة وغير في وجبة الإفطار، بالإضافة إلى المشروبات المختلفة والحلويات يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالام المعدة أثناء الصيام، ولذلك ينصح بتقليل الدهون والمقليات والأطعمة الحارة.

3- تناول الطعام سريعاً:
يضطر بعض الأشخاص لتناول الطعام سريعاً في وجبة السحور قبل أن يأتي موعد الصيام، وهذا يتسبب في مشاكل بالهضم نتيجة عدم مضغ الطعام جيداً، كما يسبب تناول كميات كبيرة من الطعام تفوق حاجة الجسم.

كما يقوم بعض الأشخاص بتناول الطعام في وجبة الإفطار سريعاً نتيجة الشعور بالجوع الشديد بعد صيام لفترة طويلة.

4- قلة شرب الماء:
يساعد الماء في تعزيز وظائف مختلف أجزاء الجسم ومنها الجهاز الهضمي، وفي حالة عدم شرب كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم يمكن أن يحدث جفاف بالجسم ويزداد الشعور بالألم.

5- كثرة شرب الماء قبل الصيام:
عادة أخرى خاطئة يقوم بها بعض الأشخاص لتفادي العطش أثناء الصيام، وهي الإكثار من شرب الماء قبل البدء في الصيام مباشرةً، وبعد تناول وجبة السحور، وهو ما يسبب الشعور بامتلاء شديد في المعدة، كما أنه يؤدي إلى كثرة الحاجة إلى التبول.

طرق تخفيف الام المعدة أثناء الصيام:
في حالة الشعور بالام المعدة أثناء الصيام، ينصح باتباع الخطوات التالية:

1- تدليك البطن:
يساعد تدليك البطن في تخفيف الالام وتعزيز وظائف الجهاز الهضمي، ويكون ذلك من خلال حركات دائرية خفيفة لا تشكل ضغطاً على البطن، ومع الإستمرار في هذا الأمر يمكن أن يتلاشى الألم تدريجياً.

2- معرفة ما يحتاجه الجسم:
في بعض الأحيان ينتج الألم عن الإجهاد الشديد الذي يتعرض له الشخص الصائم بسبب عدم الحصول على قدر جيد من النوم والتعرض لأشعة الشمس والذهاب إلى العمل.

وفي هذه الحالة، يجب الحصول على الراحة التي يحتاجها الجسم لأن الإجهاد هو سبب الشعور بالألم نتيجة العطش والجوع والتعب الشديد، ويفضل النوم على الظهر وليس البطن لتجنب المزيد من الألم.

وفي أحيان أخرى، تتسبب قلة الحركة في الشعور بألم في البطن، وهذا يعني ضرورة مغادرة الفراش والبدء في ممارسة بعض الأنشطة الخفيفة والرياضات البسيطة التي تساعد في تقليل التقلصات.

يمكن ممارسة رياضة المشي ولكن دون التعرض لأشعة الشمس الحارقة، والتي تسبب المزيد من التعب.

3- ممارسة التنفس العميق:
يساعد التنفس العميق في الشعور بالإسترخاء والهدوء النفسي، حيث أن التوتر يمكن أن يسبب ألم في البطن، ويمكن ممارسة تقنيات الإسترخاء الأخرى مثل رياضة اليوغا والتأمل، حيث تقلل من تقلص العضلات في البطن والشعور بالتشنجات التي تؤدي إلى الألم.

التعليقات مغلقة.