علامة صبري معروف تجدد عهدها بالحضارة المصريّة القديمة في مجموعة الحقائب لعام 2020

منذ أن تأسست علامة صبري معروف على يد المصممين أحمد صبري وداكي معروف في عام 2012، وهي تصوّر تفاصيل الحضارة المصريّة في حقائب عصريّة خلابة، ويخص المصممان اليوم ڤوغ العربيّة في عرض المجموعة الجديدة بعنوان Alabastra.


استهلم المصممان المجموعة الجديدة من حجر المرمر “الألباستر” الذي استخدمه المصريين القدامى في صنع التماثيل، ويستخدم في مصر لصناعة المزهريات والديكورات “أردنا أن نضيف شيئا من ذكرياتنا أثناء نشأتنا في مصر، ووجدنا ذلك في المرمر، ثم استكشفنا المواد المختلفة التي نبعت من وطننا”.

استخدم المصممان تركيبات خاصّة من المواد والمعادن لصناعة هذه المجموعة من الحقائب الأنيقة، ويكشفان لموقع ڤوغ العربيّة “صنعت هذه الحقائب يدويّاً بالكامل، من اختيار الألوان وحتى إذابة المعدن والمواد وتشكيلها.

استخدمت في الحقائب سبعة مواد من مصر وهي أوراق الذهب واللازورد وحجر المرو الوردي والعقيق الأبيض والزجاج الفاخر متعدد الألوان والبازلت اللامع، وأخيرا وليس آخراً، المرمر المصري.

استوحيت تصاميم حقائب صبري معروف من قناع الملك توت عنخ آمون، وهو عمل من النحّات الرسمي للبلاط الفرعوني تحتمس، اشتهر بتمثاله الباقي للملكة نفرتيتي، المعروض في متحف برلين الجديد في الوقت الحالي.

سألنا صبري و معروف عن ما يلهمهما في الحضارة العربيّة، قفالا “نحن فخوران بتاريخنا العربي، كما أننا فخوران بأننا وعلى الرغم من انتمائنا إلي بلدان مختلفة إلا أننا مرتبطون بروابط اللغة والعادات المتشابهة والثقافة، كما نضحك على النكات نفسها ونتشارك الصفات الحميدة ذاتها مثل العطف والكرم”.

كان العقد المنصرم مليئاً بالنجاحات بالنسبة لعلامة الاكسسوارات المصريّة هذه، وبالتحديد عام 2019 حيث نالت هذه العلامة جائزة فاشن ترست في دورتها الأولى عن فئة الاكسسوارات، وعُرضت تصاميمها في موقع ماتشز فاشن للأزياء الفاخرة كما شاركا في صيف العام الماضي في معرض مؤقت أقيم في متجر المصممة دايان فون فورستنبرغ في نيويورك.

وقد أختيرت تصاميم الحقائب من صبري معروف للمشاركة في معرض احتفالي بمرور عشر سنوات على تأسيس مشروع مواهب ڤوغ الإيطاليّة مع 70 علامة من حول العالم، من ضمنهم جي دبليو أندرسون وسيمون روشا وجاكيموس وغيرهم. كما عرضت تصاميمها في متحف بيت الدمى في مدينة بازل السويسرية. ويقولان لڤوغ العربيّة “نحن في غاية الامتنان لله على أننا بدأنا نحصد ثمار جهودنا منذ أن أسسنا هذه العلامة”.

ويطمح المصممان إلى اتباع نهج الاستدامة في تصاميمهما للعقد المقبل من الزمان، ويقولان “نريد أن نصبح مؤثرين في هذا المجال وأن نحسن لكوكبنا بأن نكون عملاء للتغيير الإيجابي”.

المصدر: فوغ العربية

التعليقات مغلقة.