في ذكرى ميلاد شادية.. تعرف على عدد زيجاتها وأول قصة حب لها

تحل اليوم السبت 8 فبراير، ذكرى ميلاد الفنانة الكبيرة الراحلة شادية، والتى ولدت في مثل هذا اليوم عام 1931، ورحلت في 28 نوفمبر 2017، عن عمر يناهز الـ 86 عامًا، بعد أن ملأت الحياة فنا بصوتها العذب وأداؤها التمثيلى البسيط ما جعلها تلقب بالدلوعة.

بدأت شادية مشوارها الفني في عمر الـ16 عامًا، أي في مرحلة المراهقة، ونجحت في إثبات موهبتها مما دفع المنتجين إلى إعطائها أدوار بطولة في عدد من الأعمال مثل “ليلة الحنة” و”حمامة السلام” و”ساعة لقلبك”، قبل أن تؤهلها هذه الأعمال لبطولات مطلقة حققت من خلالها نجاحات جماهيرية كبيرة مثل “مراتي مدير عام” و”عفريت مراتي” و”الزوجة 13″ ثم مسرحية “ريا وسكينة” التي حققت نجاحًا كبيرا.

كان أول حب فى حياة شادية وعمرها 16 عاما، حيث أحبت ابن الجيران وكان ضابطا بالجيش، ولكنه توفى فى أحد الحروب، وسببت وفاته ألما كبيرا لها ورفضت كل من تقدم إليها حتى التقطت بالفنان عماد حمدى.

وبالرغم من أنه يكبرها بعشرين عاما إلا أنها وافقت على الزواج منه بدون فرح كبير ولم يستمر الزواج لوقت طويل بسبب غيرة عماد حمدى على شادية، حيث صفعها حمدى فى إحدى الحفلات لتصمم شادية بعدها على الطلاق، ثم ارتبطت لسنوات بالفنان الراحل فريد الأطرش واتفق على الزواج بالفعل لكنها ابتعدت عنه بسبب سهره اليومى ولعبه للقمار.

وبعدها بفترة قصيرة فاجأت شادية جمهورها بزواجها من مهندس الإذاعة عزيز شافعى ونشبت بينهم الخلافات لعدم علم شادية بزواج عزيز من امرأة أخرى وتدخلاته الزائدة فى عملها مما أدى إلى الطلاق.

بعدها قررت شادية عدم الزواج والتفرغ لفنها فقط إلى أن التقت بالفنان صلاح ذو الفقار وقدمت معه أجمل الأفلام وأبرزها “أغلى من حياتى ومراتى مدير عام”، وتمنت شادية أن تنجب من صلاح ذو الفقار لكن الحمل لم يكتمل بسبب جسمها الضعيف وانفصلت شادية عن صلاح ذو الفقار ثم عادت له مرة ثانية لكنهما انفصلا مرة أخرى، ونظرا لعدم كونها أم اعتبرت شادية نادر نجل الفنان عماد حمدى ابنا لها وكان يناديها بماما شادية.

المصدر: صدى البلد

التعليقات مغلقة.