قصة ثلاث نساء داخل “شقة الأبرياء”

"‌‏لكل بيت له سر ، وكل قلب لا يخلو جرح ، أحياناً تتقاطع الطرق لتتغير معها ‎الحياة" #شقة_الأبرياء

” شقة الأبرياء” هو مسلسل التركي مستوحى من قصة حقيقة لكتاب الطبية النفسية “غولسيران بودايجي أوغلو” تحت عنوان “داخل العملة – حكاية شقة القمامة”.
القصة تبدأ بالأختى الوسطى غولبان (ميرفي ديزدار) (31 سنة) تذهب للحصة الطبيبة النفسية (الكاتبة) وتشكي من التبول تحتها في السرير، البنت حسب الطبيبة كانت خائفة، جبانة، مغلقة على نفسها، لا تتكلم كثيراً، غولبان ما كانت تحب تروح للطبيبة لكن بسبب إصرار أختها الصغرى “ناريمان”(27 سنة في الكتاب وتشتغل لكن بالمسلسل تكون بنت 16 سنة وتدرس) الطبيبة تعطي أدوية لغولبان وتتركها.
هذه لمحة من قصة كتاب مسلسل

بالحصة الثانية للطبية تروح الأخت الصغرى “ناريمان” البنت العاقلة، أقل منهم في الهوس، وهنا تبدأ حكاية العائلة تظهر للعلن …
ناريمان بالشرح قالت إنها تعيش مع أبوها وأختيها (صفية 37 سنة وغولبان 31 سنة) والأحداث تجري في أنقرة (المسلسل بإسطنبول)، تحكي عن هوس أختيها بالتنظيف، عن غسل الأيدي أكثر من 10 مرات في اليوم وعدهم للمرات الغسل أكثر من مرة لأي شيء بالبيت، ما يدخلون للحمام البيت إلا بأوقات محددة (تخاف من الميكروبات تدخل)، من كثر الهوس التنظيف أصبح يطول كثير للدرجة حتى الفاصوليا ينظفونها بالحبة أكثر من مرة.
أبوها لا يحكي كثيرا، كبير في السن، مريض وشخصيته بسيطة جدا، عائلتهم في حالة مدينة جيدة يملكون عمارة للإيجار شقق فيها في أنقرة.

– ناريمان تحكي أكثر عن هوس الأخوات وأنه في كل مرة بسبب التبول اللاإرادي لِغولبان يضعون مع صفية غطاء السرير المبلل كل يوم في كيس بلاستيكي أسود أو أي شيء (قديم) ويلقون به في شقة فارغة من العمارة!!
صفية كانت شخصية مهيمنة كما هو ظاهر في المسلسل تعاملهم كأنها أمهم مثل الزعيمة تقول لهم ماذا يفعلون ماذا يغسلون وكل شي… صفية تعلم بموضوع الأدوية والطبيبة النفسية وتقول : “هل أختي مجنونة ؟ أتركي هذا الدواء”
غولبان بقيت في ظل أختها وتعاملها كأنها أمها وتترك الدواء ليواصل مرض التبول بإستمرار.
الاخوات الثلاث جميلات جدا لكن ولا وحدة فيهن قدرت تتزوج أو مش عايزين يتزوجوا بسبب هذا الهوس صفية.

أمهم المرحومة تناديهن كل أخت بلقب :

    • صفية deli dudu (دودو المجنونة)
  • غولبان püs südüklü (المتبولة القذرة)

  • ناريمان Hom hom kız (فتاة الهوم هوم)

هناك اختلاف كبير بين الكتاب والمسلسل هو انه شخصية “خان” (بيركان سوكولو) مو موجود من الأصل بالكتاب يعني ما عندهم أخ بالحقيقة، وشخصية “خان” شخصية زائدة من طرف كتاب العمل وحسب ما فهمت انها خليط بين حالة نفسيه للطبيبة وشخصية “ناريمان” التي بالكتاب (راح تفهمون بعد) وهو العامل الأصلي للبداية كل الأحداث في المسلسل والقصة العشق المستحيلة بين خان و إنجي (فرح زينب عبدالله).

بعد إنتهاء الحصة الثانية للطبية تروح ناريمان على أساس أنها شوف ترجع الحصة المقبلة لكن تذهب بدون رجعا، الطبيبة بقت محتارة وتريد ان تفهم ماذا حصل فتتحرى مع تونا مساعدتها من الموضوع وتعرف انه ناريمان طلعت من عملها، وفي أحد ظهر امامها ويريد ان يتزوجها من فترة طويلة وهو وراها ويحبها كثير، ناريمان قالت لصفية أنه يريد ان يخطبها، صفية تجن وتشتمها وتقلها انها بنت قليلة ادب وبعض كلمات صعبة كثيرة وقالت لها ان هذا البيت يتنظف في سته اشهر ناريمان تعطي للشاب موعد الخطوبة، يأتي اليوم المجيد وأم الشاب تدخل للمرحاض صفية توقف بجنب الباب وما تسمع صوت الماء من وراء المرأة، صفية تقول انهم قذرين تأخذ غولبان ويروحوا للغرفة وما يرجعوا أبداً، العائلة تطلب ناريمان من أبوها (لكن بعد مده تنفصل عنه بسبب وضع إخواتها وضعها هي لأنها دخلت في إكتئاب).

بعد سنه تذهب ناريمان للطبية النفسية وتشرح لها انها تبقى مع أبوها بمستشفى لأنه وضعه محرج كثير ولازم أحد يبقى معاه ولا تستطيع العودة للبيت، وبدأت تحكي الوضع السيء الذي وصلن له أخواتها (لا يأكلون أي شيء، لا يأخذون حمام، ولا ينظفون أنفسهم) والوضع زاد حرج من بعد ترك ناريمان البيت وبقائها مع أبوها، ناريمان تطلب من الطبيبة أنها تأتي معاها للبيت لأن أخواتها ما يطلعون من البيت، الطبيبة توافق ويذهبون…

الطبيبة تحكي أنها فور دخولها للعمارة كانت رائحة القمامات في شقق العمارة كبيرة، الطبيبة تعرف كل قواعد البيت (مثل ما بنشوف في المسلسل أنهم ما يلمسون أي شي ويلبسون برنوس الحمام اول دخولهم ويغيرون شبشب بكل غرفة وهيك شيء) تدخل للبيت بشبشب جديد وتجلس وما تلمس ولا شيء، الطبيبة قالت بالكتاب أنها لما شافت صفية أنصدمت من جمالها وملامح وجهها لكن الأختين وسختين ومش مهتمين بحالهن خالص (ما يدخلون للحمام والسبب أنه مده الحمام عندهم 10 ساعات من كثر فرك لحهمن لهيك ما يدخلون) ، نحيفات، شعرهن بالزيت وملابسهن متسخه (يلبسون دائماً الألوان الداكنة من شان ما تبين بقع الوسخة) والسبب هو التنظيف اليومي للبيت تقول لهن الطبيبة..
والحقيقة تبدأ تظهر..

يحصد هذا العمل الجديد على نسبة مشاهدة عالية بنسبة للموسم للجديد من المسلسلات التركية و يعرض يوم الثلاثاء على القناة الوطنية التركية TRT1

التعليقات مغلقة.