كونك زوجته هذه الوظائف أنت متطلبة بها

حين تقولين له نعم، اعرفي أنّ وظائف كثيرة أصبحت متطلبة منك الى جانب كونك الزوجة والحبيبة.

الممرضة:
لا يخفى على أحد قدرة الرجال شبه المعدومة على تحمّل أوجاعهم، والدلع الذي يحتاجون اليه مجرّد أن يمسّهم مكروه أو أن يشعروا بأي آلام. لذلك، وبما أنّك زوجته وسبق ووعدته على السراء والضراء ولأنك تحبينه عليك أن تبيّني له كلّ هذا الحب خلال فترة مرضه وتقديم العون الذي يحتاجه من دون كلل أو ملل.

المشجّعة:
يحتاج لتشجعيك، بغضّ النظر عن عمره عن سنّه ومركزه الاجتماعي وحتّى شخصيته. شجّعيه وبيّني له دعمك وثقته به في كلّ خطوات حياته.

المعالجة النفسية:
تخيّلي؟! نعم حتّى هذه الوظيفة. عليك أن تسمعيه، تساعديه وتحاولي معالجته في غضبه ووقت تعبه وحزنه. فهوصحيح لا يتقبّل منك النصائح والملاحظات ولكن بطريقتك الناعمة وذكائك يمكنك أن تخرجي منه كلّ عقده ومساعدته على الوصول لشخصية أفضل تعود عليه وعلى علاقتكما بالفائدة.

مسؤولة التسلية:
أنت المسؤولة عن قتل الروتين في العلاقة، ولا أحد سواك! أنت عليك ابتكار المشاريع والخروجات المسلّية ومفاجأته والتخطيط للنزهات، فهو قد يشتكي من الروتين والملل ولكنّه حتماً لن ينجح في تبديده!

المديرة المالية:
هذه نقطة تعجب جميع النساء، ولكن انتبهي ففيها مسؤولية كبيرة، عززيتي. أنت المسؤولة عن الادخار وعن الانفاق، فحاولي بكلّ قوتك ارساء التوازن المثالي الذي لا يعوّضك للوم أو للمسألة.

التعليقات مغلقة.