ماهي قصة حذاء الـ Pump الذي لا تبطل موضته؟

حذاء الـ Pump هو من القطع التي أصبحت ترافقنا في كلّ موسم من دون أن تبطل موضته، وذلك بفضل تصميمه الكلاسيكيّ الذي يتناسب مع مختلف الملابس، من سراويل جينز، وفساتين سهرة، وعبايات، وتنانير، وأجمل موديلات البدلة النسائيّة، وغيرها. يبرز هذا الحذاء في كلّ موسم بصيحات مختلفة من حيث الألوان والتفاصيل التي تزيّنه، إلّا أنّه يحافظ على شكله الأيقونيّ المتمثّل بكعبه العالي ورأسه المدبّب. قصّته شيّقة جدًّا فما هي؟

وجهات نظر مختلفة لبدايات حذاء الـ Pump:
تختلف وجهات النظر لبدايات حذاء الـ Pump، وأشهرها أنّه صمّم لتعتمده نساء الطبقات الأرستقراطيّة، في حين ترجّح وجهة نظر أخرى أنّه صُمّم بداية للرجال حيث كان يتّسم بكعب شبيه لذاك الموجود في أحذية رعاة البقر. في الأعوام التي تلت العام 1600، كانت هذه الأحذية تصنع للرجال والنساء على حدّ سواء من الموادّ ذاتها، قبل أن تتمّ صناعة أحذية النساء من خامات فاخرة مثل الحرير والمخمل وتُزيّن بالتطريزات والدانتيل وغيرها.

 

تطوّر حذاء الـ Pump في عالم الموضة:
في بدايات الـ 1800، تمّ رفض حذاء الـ Pump في مختلف المجتمعات، إلّا أنّ مصمّم الأحذية Roger Vivier أعاده إلى عالم الموضة في العام 1953 عندما كان يعمل لدى المصمّم Christian Dior، بعد أن قدّمه بكعبٍ بعلو 7 سنتيمترات تقريبًا.
ومنذ ذلك الوقت، عشقت النساء انتعاله وتنسيقه مع الملابس الرائجة للتميّز بإطلالة في غاية الأنوثة والرقيّ.

حذاء الPump من المصمم Roger Vivier في عام 1953

 

حذاء الPump من Dior

 

حذاء الـ Pump رفيق النجمات المفضّل:
بفضل تصميمه الكلاسيكيّ الأنيق، أصبح حذاء الـ Pump من أهمّ القطع في خزانة المرأة الأنيقة، والخيار المفضّل لدى المشاهير، وقد أضفى الروعة على أزياء النجمات في حفل Golden Globe 2020 وغيره من المناسبات العالميّة الهامّة، لذا احرصي على إدراجه في خزانتكِ بمختلف صيحاته لتتميّزي بإطلالة أنيقة في كلّ الأوقات.

 

التعليقات مغلقة.