مجموعة “الهوت كوتور” من زهير مراد لربيع 2020

من وحي ثقافة مصر الفرعونية القديمة

في اليوم الثالث من أسبوع الموضة الباريسي، قدم المصمم اللبناني الأصل زهير مراد تشكيلته الجديدة من أزياء الهوت كوتور لربيع 2020، واختارها من ثقافة مصر القديمة برموزها الفرعونية كمصدر إلهام، واستعرض تشكيلة من الفساتين الذهبية الراقية من وحي أشهر ملكات مصر القديمة، أمثال نفرتيتي وإيزيسنفرتاري.

وصرح زهير مراد في بيان: “نفرتيتي، نفرتاري، إيزيس، أو برنيس، كرّست مجموعة هذا الموسم لإحياء ملكات مصر القديمة، اللواتي تركن بصمة في التاريخ بجمالهن وقوتهن”.

واتسمت الصور الظلية لقطع المجموعة بطابع فرعوني، حيث أتت بعضها مزينة بالكتابة الهيروغليفية المصرية، وقد قسّم زهير مراد عرضه إلى قسمين، الأول شمل فساتين وقطعًا منفصلة ذهبية غنية بالترتر بصور ظلية منحوتة تعانق الجسم. أما القسم الثاني فشمل إطلالات السهرة الأكثر جاذبية من التول والشيفونفي ظلال ألوان شملت الأسود والأبيض والأحمر والأزرق والخوخي والوردي الباستيل المطرز بالزخارف الذهبية والفضية وحبات الكريستال والخرز، وبرزت كابات مزينة بأهداب وبلورات الكريستال المتلألئة أضفت عليها لمسة هندسية حسية.

كما تضمنت التشكيلة فساتين منسدلة على الارضغنية بالأهداب الذهبية، إلى جانب بدلات من قطعتين كروب توب وتنورة إلى قطعتين مرصعة بالجواهر مستوحاة من الصور الظلية لأزياء ملكات مصر القديمة. وجمعت القطع بين النسوية الرومانسية والإحساس المعاصر، أبرزها فستان الأميرة بتنورة المصنوع من الجاكار الذهبي الفاخر، ومغطى بالرموز المصرية من جميع الأشكال والأحجام.

كانت المجموعة تتخللها أيضًا ظلال الوردي الناعم والزهري والقرمزي، وذلك باستخدام الباييت، والأقمشة الحريرية، وساتان الدوقة، واللوريكس اللامع والموسلين.
كما شملت المجموعة قطعًا معاصرة مثل بدلة سباحة من قطع واحد بأكمام طويلة، بدلات جمبسوت وبدلات التنورة المطرزة.

وقد لاحظنا غياب الإكسسوارات من إطلالات العارضات سواء تعلق الأمر بحقائب اليد أو المجوهرات، وهذا يعني غالبًا أن الفستان وحده كفيل في لفت الأنظار دون إية إضافات، وتنسيق مختلف الإطلالات مع أنماط مختلفة من الصنادل الذهبية بحزام الكاحل، خصوصًا نمط الغلاديتور الأيقوني.

واختتم العرض تقديم فستان زفاف فرعوني بامتياز، تميز بقصة ضيقة مزينة يتخللها قماش منسدل من الجانبين، ويتميز أيضًا بتوب على شكل كاب، مزين بالكامل بحات الكريستال البراقة، وقد بدى الفستان راقيًا وجذابًا بعد تنسيقه مع إكسسوار شعر أيقوني من عهد ملكات مصر.

التعليقات مغلقة.