مجموعة Gucci لربيع وصيف 2020 تسخّر الموضة من أجل قضية إنسانية

دار Gucci في عرضها لمجموعة ربيع وصيف 2020 في ميلانو على إحداث صدمة في عالم الموضة. فكان العرض لفتة لذوي الأمراض العقلية، ولإظهار التعارض بين السيطرة والحرية، إذ بدأ العرض بعارضات يرتدين قطعًا بيضاء بالكامل تبدو وكأنها آتية من المستشفيات، بما في ذلك السترة المستقيمة. وأدى ذلك إلى احتجاج يحمل عبارة “الصحة العقلية ليست الموضة”، وقد كُتب على يدي العارضات.

وكانت أجواء العرض مساء الأحد سريالية بشكل خاص، حيث تم افتتاحه مع سلسلة من النماذج التي يتم دفعها على طول منصة السير كما في المطارات. أمّا الملابس فكانت كلاسيكية موحّدة، وعبّر عنها المدير الإبداعي لدار Gucci أليساندرو ميشيل بالقول إنّها للعرض فقط ولن يتمّ بيعها.

بعد تلك اللوحة الافتتاحية غرق الجمهور في الظلام. من بعدها تم إضاءة المنصة وبدأ عرض المجموعة الرئيسية. تم تصميم المجموعة للاحتفال بالإطلالات الفريدة، إذ أتت التصاميم متنوّعة بالقصات والألوان. بالإضافة إلىالحقائب الجديدة بتصميمها والنظارات الشمسية الكبيرة الحجم بالإطار السميك.

أدرجت الدار القصات الكلاسيكية من ضمن الأخرى العصرية، فكانت القماشات بنقشات المربعات الكلاسيكية جذابة تماماً كما الفساتين الشفافة بألوان الباستيل وفساتين الترتر بالألوان النيون الصاخبة. وهذا كلّه خير دليل على التنوّع لتثبيت مبدأ الفرادة في إطلالات ربيع وصيف 2020 المقبلة.

وفي المؤتمر الصحفي الذي جرى بعد العرض، قالت ميشيل: “يعد عرض الأزياء مناسبة رائعة حقًا. يشبه الذهاب إلى المسرح لمشاهدة مسرحية، فإما أن تكون هناك أو أنك لم ترها. لدينا جميعنا أجهزة الموبايل لالتقاط الصور ولكن لا أحد يستطيع أن يخبرك فعليًا بما كان عليه الحال”.

وتجدر الإشارةإلى أنّه أوّل عرض خال من الكربون لماركة Gucci، حيث تم تعويض انبعاثات ثاني أكسيد الكربونمن الحاضرين والمجموعة التي سيتم إعادة استخدامها في المتاجر. وكانت Gucci قدوعدت بأن تصبح شركة خالية من الكربون تمامًافي وقت سابق، من خلال تعويضها كل التأثيرات السلبية على البيئة لاستدامة صناعة الأزياء.

التعليقات مغلقة.