مدينة ميلانو الإيطاليّة الساحرة

تعرفي على المعالم السياحية لمدينة ميلانو

مدينة ميلانو هي مدينة إيطاليّة واقعة في الجهة الشماليّة الغربيّة لوادي بو في شمال البلاد، وفي الوسط يحيط بها نهر بو جنوباً، وبداية جبال الألب وبحيرة كومو وبحيرة ماجيوري شمالاً، ونهر تيتشينو من الغرب، ونهر أدا من الشرق، وتعتبر ميلانو ثاني أكبر المدن الإيطاليّة كثافة سكانيّة، حيث يبلغ عدد سكانها ما يقارب 1.316.479 نسمة حسب إحصائيات عام 2013م، لذلك فإنّ هذه المدينة تحتل المركز الخامس على مستوى الاتحاد الأوروبي في الكثافة السكانيّة.

View this post on Instagram

A magia do Natal em Milão, uma das cidades mais importantes e desenvolvidas da Itália. Milão também é admirada por sua beleza. Além disso, você pode viajar para conhecer sua cultura, história e moda. O que ver e fazer nesta época? ✅ Admirar a árvore de Natal na Piazza del Duomo ✅ Passear pelos Mercados de Natal ✅ Visita a vila de Papai Noel ✅ Redescobrir as belas igrejas de Milão ✅ Patinar no gelo em Wonderland Village ✅ Assistir a um Concerto sobre o Evangelho ✅ Desfrutar de um delicioso Panettone artesanal ✅ Assistir a um Concerto de Natal clássico ➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖ ✳️ Veja mais dicas da Itália em ➡️ http://bit.ly/o-melhor-da-italia ➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖ ? by @idressitalian ⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊⚊ Siga ❤ @bestoftravel.italy @omelhordaitalia.dicas @omelhordeviajar @omelhordeviajarpelomundo ⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌ TAG ✅ #omelhordeviajar ✅#omelhordaitalia ⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌⚌ #bestofitaly #mymilano #igersmilano #milano4you #milano #lombardia #italy #ig_milano #igersitalia #italiainunoscatto #ig_italy #instaitalia #ig_lombardia #ig_italia #italy_vacations #vivo_italia #milanocity #ig_europe #ig_europa #living_europe #instamilano #europe_vacations

A post shared by O melhor da Itália (@omelhordaitalia.dicas) on

تسمية مدينة ميلانو هناك العديد من النظريات حول أصول تسميّة مدينة ميلانو، حيث إنّ هناك اعتقادات تقول إنّ ميلانو مشتقة من الاسم اللاتيني القديم للمدينة وهو ميديولانو، والتي تعني (سهل في الوسط)، والاعتقاد الثاني يقول إنّ أصل التسميّة يعود إلى الإرث السلتي للمدينة، والذين كانوا يطلقون لفظ ميديولانوم على كل مكان تجمع مقدس لتطبيق القوانين وتحقيق العدالة، والذي عادةً ما تكون هذه التجمعات في وسط المدينة.

تاريخ مدينة ميلانو تأسست مدينة ميلانو الإيطاليّة على يد شعوب السلت التي تعرضت فيما بعد للغزو الروماني لتصبح عاصمة للإمبراطوريّة الرومانيّة الغربيّة، ويشار إلى أنّ هذه المدينة ازدهرت في العصور الوسطى، وأصبحت مركزاً مالياً وتجارياً كبيراً.

تعرضت المدينة على مرّ القرون للعديد من الغزوات والنكبات حيث سيطرت عليها دول فرنسا، وإسبانيا، والنمسا، واستمرّ ذلك حتى عام 1859م عندما تمّ ضمها إلى المملكة الإيطاليّة الحديثة، وأثرت الحرب العالميّة الثانيّة بالدمار الذي خلفته في المدينة بشكلٍ كبير بسبب كونها نقطة الارتكاز لحركة المقاومة الإيطاليّة التي وقفت في وجه القوات النازيّة، وفي الحقبة التي تلت انتهاء الحرب العالميّة الثانية شهدت هذه المدينة تحسناً اقتصادياً كبيراً دام لسنوات نتيجة أعداد المهاجرين الوافدين إليها من مناطق الريف الجنوبي لإيطاليا.

تعدّ هذه المدينة المركز التجاري، والمالي، والصناعي الأساسي في دولة إيطاليا، حيث يوجد بها بورصة إيطاليا وهي البورصة الرئيسيّة في البلاد، بالإضافة إلى احتوائها على أكبر البنوك، والشركات الوطنيّة، وهي من أكبر عواصم الموضة والتصميم على المستوى العالمي، وتستضيف هذه المدينة معرض إكسبو الدولي، وهي مقر لأهم وأكبر النوادي الرياضيّة على المستوى الأوروبي والعالمي وهما إيه سي ميلان، وإنتر ميلان.

معالم مدينة ميلانو السياحية والأثرية:

دار أوبرا لا سكالا:
تعتبر أهم وأشهر دور الأوبرا في العالم.

 

تُعدّ كاتدرائيةُ سانتا ماريا نوسينتي (بالإنجليزية: Cathedral of Santa Maria Nascente):

التي يُطلق عليها “إيل دوومو” من أكبر الكاتدرائيات في العالم؛ حيث تتّسع لأربعين ألفَ شخص، وهي نموذج مُميز للفنّ القوطي، ولقد بدأ بناء هذه الكاتدرائية في القرن الرابع عشر، واكتملت في عهد نابليون في بداية القرن التاسع عشر، وهي تضمّ أعمدةً، ونقوشاً، وتماثيلَ رخامية، واحتوت أيضاً على شمعدان برونزيّ، ونوافذَ زجاجية ملوّنة تُعتبر الأكبرَ في العالم.

و هي من أهم المواقع الدينيّة والسياحيّة في أوروبا، وتمّ تشييدها بأمر من الإمبراطور نابوليون، وتحتوي هذه الكاتدرئيّة على مجموعة من الرسومات واللوحات لأهم وأشهر الفنانين.

 

ساحة الدمو القلب النابص لميلانو

كنيسة سانتا ماريا ديلي غراتسيا:
صنفت ضمن لائحة مواقع التراث العالميّة التابعة لمنظمة اليونسكو، بسبب تصميمها الذي يجمع بين الطراز القوطي والنهضوي، بالإضافة إلى أناقتها وبساطتها حيث توجد فيها مجموعة من الزخارف، واللوحات، وأعمال الفريسكو المميّزة والفريدة، كما تتضمن لوحة العشاء الأخير للفنان ليوناردو دافينشي.

لوحة العشاء الأخير:
تُعدّ لوحة العشاء الأخير (بالإنجليزية: Last Supper) من أشهر الأعمال الفنية على مستوى العالم، ولقد رسمها الفنان العالميّ ليوناردو دا فينشي ما بين العام ألف وأربعمئة وخمسة وتسعين، والعام ألف وأربعمئة وثمانية وتسعين، ووضعها في الدير الدومينيكي سانتا ماريا ديلي غراتسي في ميلان، وتصف هذه اللوحة المشهد الذي ذُكر في الإنجيل، وهو عشاءُ المسيح عليه السلام مع عدّة أشخاص يُعرف أنّ أحدَهم سيخونُه.


دير سان ماوريزيو:

يُعدّ ديرُ سان ماوريزيو (بالإنجليزية: Monastery of San Maurizio) من أجمل الكنائس الموجودة في ميلان، ولقد كان سابقاً أهمّ دير للراهبات في المدينة، وكما أنّه يقع في منطقة كانت في السابق رومانيةً، ثمّ أصبحت مسيحيةً، ولقد قام أتباع ليوناردو دا فينشي بتزيين جدران الدير الداخلية بمجموعة كبيرة من اللّوحات الجدارية.

 

قلعة سفورزيسكو:

تقعُ قلعة ميلانو، أو سفورزيسكو (بالإنجليزية: Castello Sforzesco) بالقرب من وسط المدينة، وهي تحتوي على العديد من المتاحف، واللّوحات، والأثاث، والتُحَف الثقافية، والتاريخية، والآلات الموسيقية، وغيرها.

كاتدرائية سانت أمبروجيو:

تُعدّ كاتدرائيةُ سانت أمبروجيو (بالإنجليزية: Basilica Sant ‘Ambrogio) من أقدم الكنائس في ميلان، ولقد بُنيت في القرن الحادي عشر مكان كنيسة من القرن الرابع، وسُميّت الكاتدرائيةُ بهذا الاسم نسبةً للقديس المسؤول عن المدينة أمبروجيو، وتضمّ سانت أمبروجيو منحوتاتٍ، ومذبحاً من الذهب، وفسيفساءَ، والكثيرَ من القطع الأثرية.

التعليقات مغلقة.