مرام بن عزيزة: “الحوار التونسي” تشكو من بعض المشاكل المادية وأنا مستعدّة للمساعدة

في تعليق على أسباب تغيبها عن برنامج “الي بعدو “، وأن الحوار التونسي استغنت عن خدماتها، قالت الممثلة مرام بن عزيزة إنّ هذه الاستنتاجات ليست إلا من نسج خيال البعض، وأنّه لا وجود لأي شيء رسمي في هذا الخصوص.

وأكّدت مرام خلال حضورها في برنامج “رمضان شو” أنّ غيابها عن الحصة لا علاقة له بكل تلك الأقاويل وأنّها منحت لنفسها فرصة لتحديد موقعها، وفي الأثناء يواصل باقي الفريق تصوير حلقات البرنامج، مشيرة إلى أنّ قناة الحوار تشكو من بعض المشاكل المادية.

وأضافت مرام بن عزيزة إنّ للحوار التونسي وسامي الفهري فضل عليها وانّ هذا الأخير هو من أظهرها للجمهور وصنعها فنيا، مبدية استعدادها لمساعدة القناة التي لطالما كانت إلى جانبها في الأوقات العصيبة.

وعن تجربتها في “الي بعدو” تقول مرام بن عزيزة إنّها ” تجربة جديدة.. العمل في برنامج تلفزي ضمن فريق شيء جديد بالنسبة لي وكأني أوّل مرة أعمل في التلفزة”. وتابعت ”أرى أني لم أعط الإضافة للبرنامج وأنا في حاجة إلى مزيد من الوقت لترسيخ حضوري فيه لأنّي عضو جديد في الفريق وأحاول تحسين حضوري”.

من جهة أخرى قالت مرام بن عزيزة إنّها غير مستعدة في الوقت الحالي لقبول عروض من قنوات أخرى. أمّا عن الفترة المقبلة فقبول العرض أو رفضه مرتبط بما سيقدمه له من اضافة بقطع النظر عن العائدات المادية حسب تصريحها.

التعليقات مغلقة.