مريم الفرجاني بطلة فيلم “على كف عفريت” عضوة في لجنة تحكيم مهرجان الأفلام القصيرة بالإسكندرية

أعربت الفنانة التونسية مريم الفرجاني، عن سعادتها بتواجدها بالإسكندرية، للمشاركة كعضو لجنة تحكيم فى مهرجان الأفلام القصيرة بالإسكندرية فى دورته السادسة، فى الفترة من 26 وحتى 31 جانفي الجاري.

وقالت مريم الفرجان فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، على هامش المهرجان، إنها تسعد فى كل مرة تزور فيها مصر، وأن هذه الزيارة تعد السادسة لها، ووجهت حديثها إلى الشعب المصرى قائلة: “بحبكو 5 أمواه”.

وحول مشاركتها فى المهرجان، قالت: “تحمست جدا للمشاركة فى هذا المهرجان وتبادل الخبرات الفنية مع أعضاء لجنة التحكيم، وأنا يسعدنى مناقشة كل ما يتعلق بالفن والحياة”. وأشارت إلى أن لها تجارب عديدة فى مجال الفيلم القصير، وأنها تعد حاليا لفيلم قصير جديد من تأليفها وإخراجها وبطولتها، لأول مرة بعنوان “ما بعد الغسق”.

وأكدت أنها تستمتع بتجربة الإخراج، بعيدا عن النجومية فى التمثيل فقط، وقالت: “إن التمثيل والإخراج والتأليف فنون يعبر بها الفنان عن نفسه، بطرق مختلفة”، مشيرة إلى أن الفنان يجب أن يكون لدية رغبة فى الوصول للقمة دائما.

وحول نوعية الأفلام التى تجذبها قالت، إنه لا يوجد لون معين من الأفلام أو الأدوار، ويمكن أن تؤدى دور كوميدى، وحتى الأفلام الوثائقية، وما يهم هو جودة الموضوع، وأعربت عن حبها للمخرج فطين عبد الوهاب وجميع أعماله والمخرج الأمريكى بستر كيوتين.

وأعربت عن موافقتها للمشاركة فى أى فيلم مصرى طالما أنه موضوع جيد، وعن أهم الفنانين الذى تعشقهم، قالت: “أحب محمود عبد العزيز جدا، وكنت من صغرى هو فتى الشاشة الأول لى ولجميع أفراد عائلتى، وكذلك فاتن حمامة وشادية، وأعشق طريقة أداء ماجدة الخطيب، والفنانة سلوى على الذى جمعتنى بها علاقة جميلة خلال شاركتها فى لجنة تحكيم المهرجان”.

وحول فيلم على “كف عفريت ” والذى تم اختياره ضمن القائمة الرسمية لمهرجان كان السينمائي سنة 2017، قالت مريم الفرجانى:” إن موضوع الفيلم كان جريئا فهو يتحدث عن واقعة اغتصاب ومحاولة الفتاة الحصول على حقها وسط محاولات بطمس القضية، وهو فيلم جرئ من حيث الموضوع وطرح قضية هامة، ولكنه لم يحتوى على مشاهد خادشة للحياء، فلم يتم عرض مشهد الاغتصاب بل يدور الفيلم حول طرح القضية ومحاربة الفتاة للحصول على حقها”.

ومريم الفرجاني هى ممثلة، سيناريست مخرجة وفنانة بصرية تونسية. كانت لها أول تجربة في التمثيل في فيلم ليلى بوزيد في 2010، حيث كانت مريم لا تزال تدرس بكلية الطب في تونس، لتهاجر الى ايطاليا اثر ذلك و تتخرج من معهد السينما لوكينو فيسكونتي في ميلانو، قسم الاخراج، اضافة الى دراسة التمثيل في معهد المسرح باولو غراسي ميلانو ، شاركت في أول معرض لها كفنانة بصرية، و ذلك في باريس سنة 2016، ثم كان لها دور البطولة في فيلم “على كف عفريت” لكوثر بن هنية اللي تم اختياره ضمن القائمة الرسمية لمهرجان كان السينمائي سنة 2017، وتحصلت مريم على عدة جوائز عالمية كأفضل ممثلة منها جائزة النقاد للمركز العربي للسينما.

وفي 2018 تم عرض فيلم “قانون الصمت” الذي ساهمت مريم في كتابته و اخراجه، و ذلك خلال نصف اسبوع المخرجين بمهرجان كان. كان لمريم دور بطولة في فيلمين ايطاليين تم تصويرهما خلال سنة 2019، و تستعد حاليا لإخراج فيلمها القادم “ما بعد الغسق”.

يذكر أن لجنة التحكيم تتكون من مجموعة من الخبرات المصرية والعربية وتتكون من الممثل المصرى عمرو عابد، المونتيرة المصرية هبة عثمان، الناقد السينمائى أحمد شوقى، ومدير مهرجان الفيلم العربي بروتردام روش عبد الفتاح، والممثلة التونسية مريم الفرجانى.

التعليقات مغلقة.