من إخراج كوثر بن هنية.. الرجل الذي باع ظهره يمثل تونس في سباق الأوسكار

فاز فيلم «الرجل الذي باع ظهره» للمخرجة السينمائية التونسية كوثر بن هنية بجائزة أحسن سيناريو في مهرجان ستوكهولم السينمائي الدولي بالسويد في دورته الحادية والثلاثين بالعاصمة السويدية.

وتم اختار الفيلم لتمثيل دولة تونس في فئة أفضل فيلم عالمي في جائزة الأوسكار، وذلك من قبل المركز الوطني للسينما والصورة.

فيلم الرجل الذي باع ظهره، تشارك قنوات راديو وتلفزيون العرب ART في إنتاجه يدور حول قصة «سام» شاب سوري، فرّ إلى لبنان، هربا من الحرب في بلاده، دون إقامة رسمية، يتعثر «سام» في الحصول على تأشيرة سفر لأوروبا، حيث تعيش حبيبته، فيتطفل على حفلات افتتاح المعارض الفنية ببيروت، حيث يقابل الفنان الأمريكي المعاصر الشهير جيفري جودفروي، ويعقد معه اتفاقًا سيُغير حياته للأبد.

وقدمت المخرجة كوثر بن هنية فيلمها الجديد بحفل افتتاح مهرجان الجونة فى دورته الرابعة، وهو انتاج تونس، فرنسا، بلجيكا، السويد، ألمانيا، المملكة العربية السعودية،

الفيلم تبلغ مدته 104 دقائق، وقد انطلق من مسابقة أفاق بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي.

تدور أحداث الفيلم عن سام شاب سوري حساس عفوي، فر إلى لبنان، هربا من الحرب في بلاده. دون إقامة رسمية، يتعثر سام في الحصول على تأشيرة سفر لأوروبا، حيث تعيش حبيبته عبير. يتطفل سام على حفلات افتتاح المعارض الفنية ببيروت.

وهناك يقابل الفنان الأمريكي المعاصر الشهير جيفري جودفروي، ويعقد معه اتفاقًا سيُغير حياته للأبد. شارك الفيلم كمشروع في مرحلة التطوير في منصة الجونة السينمائية في الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي.

ويستمر مهرجان الجونة السينمائي في دعم كل أنواع السينما العربية، والتأكيد على مهمته المتمثلة في إلقاء الضوء على تنوع صناعة السينما العربية في المنطقة والعالم. على مدار الثلاث سنوات السابقة، حول المشاركين في منصة الجونة السينمائية بمشاريعهم، إلى أفلام مميزة، فازت بالعديد من الجوائز في مهرجانات سينمائية عالمية مرموقة، ثم توجوا تلك النجاحات بالمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة السينمائي، كما سيحدث هذا العام.

صدى البلد

التعليقات مغلقة.