ميس حمدان تحتفل بالكريسماس بشخصية “الجوكر”.. صور

يحتفل الكثيرون بالكريسماس وأعياد الميلاد، من خلال ارتداء شخصية “سانتا”، أو بابا نويل، الشهير والذى يُشتهر بأنه يحضر الهدايا والألعاب للأطفال فى يوم الكريسماس كنوع من الاحتفال، ولكن يبدو أن هناك البعض أيضا يبحث عن ما هو غير مألوف ومختلف دائما، وهو ما فعلته الفنانة ميس حمدان.

View this post on Instagram

معظمنا شاف فيلم الجوكر وفي الي حبه و في الي كرهه بس اللي محدش اختلف عليه ان الفيلم لمسنا و عبر عن مشاعرنا في فتره من فترات حياتنا ممكن نسميها فتره البؤس و الظلم و عدم التقدير و ان الحياه جايه عليك و ان الواسطة مهمه عشان توصل و ان ليه ربنا بيعمل معايا انا كده بالذات دون الناس و ايه الدرس المستفاد !؟ و الحيره في اتخاذ القرارات في طب و بعدين و الحياه رايحه بيه لفين و ايه الصح و ايه الغلط وبالنسبة ليه السؤال كان اسيب الفن و اشتغل حاجه تانيه عشان مش حاسه أنى بحقق الحلم الوردي ل اللي كنت بحلم بيه ؟! وهكذا ….الفرق بينا و بين بطل الفيلم انه كان عنده مرض مزمن مانعه انه يعبر و يفكر و يطور و يحاسب و يحاول و يخطط و يقيم نفسه لكن احنا معظمنا عندنا العقل اللي يخلينا نعرف ان الحياه صعبه و مش وردي ولازم تفشل كتير عشان في الاخر تنجح لو حتمشي المشوار لوحدك من غير دعم ..في نهايه السنه الجديده احب أقول ان انا جوكر نفسي و حكون جوكر كسبان حتى لو بعد حين حتى لو كل الظروف مشيت عكس التيار و حاولت تدمر طموحي و أحلامي اللي لسه محققتش منها كتير و حعمل الي عليه بالطريقه اللي ترضيني سواق في الفن او بره وربنا كريم #انا_الجوكر ? Videographer @mohamadamr_shoots Makeup : @hebafawzymakeupartist Stylist : @toma.studio_ Photography @abdallaphotography

A post shared by Mais Hamdan (@maishamdanoff) on


ميس حمدان نشرت مجموعة من الصور وهى ترتدى ملابس الجوكر وتحتفل بالكريسماس، وهو ما أثار دهشة الجمهور.
ميس علقت على الصور التى نشرتها، بشخصية الجوكر، وبنفس المكياج الخاص به الذى ظهر فيلم فيلم “الجوكر” الأخير لواكين فينكس، وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا، وقال “خليكو انتو في سانتا و سيبوني انا مع الجوكر .. ايه رايكو في الصور “.


وبابا نويل أو “سانتا كلوز” هو شخصية خيالية ترتبط بعيد الميلاد معروفة غالباً بأنها رجل عجوز سعيد دائما وسمين جداً وضحوك يرتدي ستره يطغى عليها اللون الأحمر وبأطراف بيضاء وتغطي وجهه لحية ناصعة البياض، وكما هو مشهور في قصص الأطفال فإن بابا نويل يعيش في القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز، وبعض الأقزام الذين يصنعون له هدايا الميلاد، والأيائل التي تجر له مزلاجته السحرية، ومن خلفها الهدايا ليتم توزيعها على الأولاد أثناء هبوطه من مداخن مدافئ المنازل أو دخوله من النوافذ المفتوحة وشقوق الأبواب الصغيرة.

المصدر: اليوم السابع

التعليقات مغلقة.