10 أشياء يجب أن تتوقفي عن فعلها لتربية طفل ناضج.. تعرفي عليها

توجد مجالات مختلفة للنضج، تتمثل أبرزها في النضج العاطفي والجسدي والمعنوي والاجتماعي والفكري. والواقع أن جميع هذه الأنواع مهمة في حياة الأطفال حتى يصبحوا أشخاصًا مستقلين ومسؤولين، ويمتلكون آراءهم الخاصة ومستعدون لمساعدة الآخرين. بإمكانك مساعدة طفلك على تطوير كل هذه الصفات، وإعداده لمرحلة البلوغ من خلال هذه الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها تغيير حياته إلى الأفضل وجعله يشعر بحرية أكبر.

يمكنك مساعدة طفلك على تنمية اعتماده على نفسه:
من الأفضل ألا تفعلي كل شيء لطفلك. يجب أن يتعلم طفلك ارتداء ملابسه وربط أربطة الأحذية الخاصة به وحزم حقيبته المدرسية بنفسه. كما يجب عليك التحلي بالصبر والانتظار حتى يتمكن طفلك من اكتشاف ذلك بنفسه. من الممكن ألا تتواجدي حول طفلك دائما. لذلك، يجب أن يتعلم كيفية الاعتماد على نفسه.

يمكنك إعطاء طفلك فرصة للاختيار:
حاولي أن تسمحي لطفلك بالاختيار عندما يتعلق الأمر بالملابس والألعاب والهوايات، وحاولي أن تتجنبي تحديد ما يجب أن يعجب به وما لا يجب أن يحبه. في المقابل، بإمكانك المساعدة في تقديم المشورة ومناقشة اختياره معه. وتجدر الإشارة إلى أن الأطفال يعرفون بالضبط ما يريدون. لذلك، ما عليك سوى أن تمنحي الطفل الفرصة للحصول على ما يريد.

يمكنك السماح لطفلك بالرحيل بمفرده:
ليست هناك حاجة لتتبع طفلك في كل مكان. مع تقدمه في السن، يمكنه الذهاب إلى المدرسة أو ركوب حافلة المدرسة بمفرده. علاوة على ذلك، يعرف الأطفال عندما يصلون إلى سن معين قواعد الأمان ويفهمون كيفية التصرف في الشارع. إذا كان طفلك بصحبة أصدقائه، دعيهم بمفردهم ليناقشوا واجباتهم المنزلية وألعابهم الجديدة على طول الطريق.

يمكنك تعليم طفلك التحكم في نفسه:
نعلم جميعا أن الأطفال عاطفيون للغاية، ويمكن أن يُظهروا سعادتهم وحزنهم بصوت عالٍ بحيث يُمكن سماعه من الشارع. إذا بدأ الطفل عند حصول أبسط خلاف في الصراخ بغضب، يجب على الآباء أن يعلموه كيفية التحكم في عواطفه.

يمكنك تعليم طفلك الانضباط الذاتي:
يجب أن يتعلم الطفل الانضباط وفعل الأشياء الضرورية حتى لو لم تكن مرتبطة باللعب والمرح. يمثل تنظيف الأسنان قبل النوم وتوضيب الألعاب والقيام بالواجبات المنزلية من المهام الضرورية، يجب على الأطفال أن يتعودوا على فعلها يوميا. كما حاولي أن تسمحي لهم بالقيام بالواجب المنزلي بأنفسهم.

دعي طفلك يجيب عن الأسئلة الموجهة إليه:
من الضروري أن تعطي طفلك فرصة للتحدث عن نفسه، حيث يُعد هذا الأمر مهما لكل من مهاراته الفكرية ومهارات التواصل. لا يجب أن يخاف الطفل من أن يسأله شخص ما عن شيء ما، ويجب أن يتعلم كيفية الإجابة على الأسئلة. خلافا لذلك، يمكن أن يصبح طفلك خجولا ومنعزلا عن الآخرين.

يمكنك شرح السبب والنتيجة لطفلك:
اشرحي أفعالك لطفلك. إذا وبخته على فعل شيء ما، تأكدي من إخباره بالسبب حتى يدرك أخطاءه ويفهم أن أفعاله يمكن أن تؤدي إلى نتائج معينة. حاولي أيضا أن تبقي هادئة عندما تشرحين له الأسباب الكامنة وراء تصرفه بتهذيب.

يمكنك السماح لطفلك بارتكاب الأخطاء:
حاولي ألا ترعي طفلك بشكل مفرط. من الجيد أن تشرحي له الأشياء التي يمكن أن تكون خطرة على حياته. في المقابل، بإمكانك منح الطفل حريته عندما يتعلق الأمر بأشياء أخرى. سيسمح له ذلك بالتعلم من أخطائه واكتساب خبرة شخصية خاصة به، ستعود عليه بالنفع في المستقبل. لذلك، تذكري أن الأخطاء وخيبات الأمل تعد جزءا لا يتجزأ من الحياة.

يمكنك مساعدة طفلك على تكوين رأيه الخاص:
من المفيد أن تطوري قدرة الطفل على التفكير بإمعان في موقف ما والنظر إليه بشكل نقدي، وصياغة معتقداته بناءً على فهمه ومشاعره. من المهم أيضًا أن تسمحي له بالتعبير عن رأيه ومساعدته على تعلم كيفية تجاهل نكات أقرانه أو التصرف بطريقة غريبة وسيئة لمجرد إثبات شيء ما للآخرين. في المستقبل، سيتمكن طفلك من الحفاظ على رأيه ولن يقع تحت تأثير شخص آخر.

يمكنك محاولة عدم معاملة طفلك وكأنه صغير طوال الوقت:
عندما يبلغ طفلك من العمر الثلاث سنوات، يمكنك أن تعوديه ببطء على أداء بعض الواجبات، مثل وضع ألعابه في مكانها. مع نموه، حاولي توسيع قائمة الأعمال المنزلية، حيث سيعلمهم ذلك مساعدة الآخرين واحترام عملهم.

التعليقات مغلقة.