3 سلوكيات خاطئة لا تفعليها عند تنويم طفلك

نعلم جميعاً كأمهات قيمة موعد نوم الطفل، فهذا هو الوقت الذي ننتظره لنحصل على قوت خاص لأنفسنا، ونستغله في التواصل مع الزوج أو ممارسة شيء نحبه. لكن انتظارنا لهذا الوقت قد يحمل جانباً سلبياً، حيث إن أي تأخير فيه قد يدفعنا نحو الغضب والعصبية، لكن وقت النوم مهم بالنسبة إلى الطفل أيضاً، ففي هذا الوقت يكون بحاجة إلى التواصل مع والدته، ليحصل على طاقة الحب التي ترسله إلى نوم مطمئن وهادئ، لذا لا تسمحي لنفسك بالوقوع في فخ عدم الصبر أو الغضب، حتى لا تفسدي وقتك الثمين مع طفلك قبل النوم. وفي ما يلي 3 سلوكيات خاطئة عليكِ تجنّبها عند تنويم طفلك.

1- إظهار الملل أو الغضب:
بالتأكيد تكونين في انتظار لحظة استغراق طفلك في النوم، لكن الطفل قد يحاول التهرّب من موعد نومه عبر طلب الماء، أو تكرار الدخول إلى الحمام، أو طلب قراءة أكثر من قصة، ما قد يصيبك بالملل أو الغضب، لكن إظهار مشاعرك السلبية أمر غير صحي على الإطلاق، تحلّي بالصبر والهدوء، واجعلي آخر ما يراه طفلك قبل النوم هو ابتسامتك، حتى ينعم بنوم جيد وهادئ.

2- تصحيح السلوكيات:
وقت النوم ليس الوقت المثالي لتصحيح سلوكيات طفلك، فهو يكون مرهقاً، وربما يرتكب بعض الأخطاء نتيجة تعبه وشعوره بالإرهاق، لذا لا تندفعي وتطبقي عليه العقاب، تحكمي بانفعالاتك، وتجاهلي السلوكيات الخاطئة في هذا الوقت، وأجّلي النقاش في الأخطاء التي ارتكبها إلى صباح اليوم التالي.

3- عدم إظهار الحب للطفل:
إظهار حبك لطفلك وقت النوم، مثل معانقته وتقبيله وإخباره أنكِ تحبينه وأنكِ فخورة به، يجب أن يكون جزءاً أساسياً في روتين نوم الطفل، فهذه اللحظات الثمينة تعزز ثقة طفلك في نفسه، وتشعره بحبك غير المشروط، وتجعله ينام في هدوء وسعادة. لذا عليكِ عدم التخلّي عن إظهار حبك لطفلك وغمره بالعاطفة قبل نومه، مهما كنتِ مرهقة، وتذكري أن الأمر لن يستغرق منكِ أكثر من دقيقة أو اثنتين لتظهري حبك لطفلك.

التعليقات مغلقة.