Tweed de Chanel.. شانيل تكشف عن مجموعة مجوهرات فاخرة بوحي من التويد

لا يمرّ عرض أزياء لدار شانيل، من دون أن نرى فيه تصاميم مصنوعة من التويد الذي تختاره لما يضفيه من فخامة وأناقة على المرأة.


ولكن هذه المرة اختارته لغاية أخرى، فقد استوحت من روعته مجموعة مجوهرات فاخرة جدًا، كلّ قطعة منها تكشف عن براعة الدار الاستثنائية، وذلك بعد أن حوّلت الذهب والألماس لما يشبه هذا النوع من الصوف الاسكتلندي المنسوج يدويًا.

ستنذهلين أمام روعة هذه المجوهرات الجديدة التي حولتها شانيل إلى نسيج من المعادن الفاخرة والأحجار الثمينة، وذلك بعد أن طوّرت في ورشة عملها تقنيات خاصة تمكنها من وصل المجوهرات بإتقان، لتبثّ حيوية الحركة بالذهب الصلب، إلى جانب إشادتها بعدم انتظام نسيج التويد الجميل الذي لطالما عشقته غبريال شانيل.

تجتمع الألماسات وحبوب اللؤلؤ وأحجار الياقوت لتكوّن طبقات عدّة، مشكّلة قلائد وخواتم وأساور بتأثير التويد الخشن الجذّاب، مع خطوط تشير إلى النمط البارز لهذه الحياكة المميزة والمنفّذة يدويًّا.


وتضمّ المجموعة 45 قطعة استثنائية، تعبّر كلّ منها عن خصائص التويد، حيث تتداخل فيها الأنسجة الثمينة التي وُصلت بدقة وشُكّلت بمهارات عالية.

تبدأ شانيل مع هذه المجموعة الجديدة فصلًا جديدًا في تاريخ التويد، الذي تعزز حب غابريال شانيل له في منتصف عشرينيات القرن الماضي، في الوقت الذي كانت تجمعها فيه علاقة حبّ مع دوق وستمنستر.


فهو منذ ذلك الوقت أصبح أساسيًا في خزانتها، لتصبح مصممة الأزياء الأولى التي تستوحي هذا العنصر الأنيق من ملابس الرجال، وتعدّل فيه ليناسب الإطلالات النسائية. وقد برز ضمن تصاميم رائعة في أحدث عرض للدار، وهو مجموعة شانيل الراقية لربيع وصيف 2020.

التعليقات مغلقة.